بعد إبلاغها بأنها ستتعرض لجريمة قتل

بدلًا من حمايتها.. شرطة الاحتلال تنقل امرأة باللد لمركز معنفات بالقوة

اللد - صفا

في سابقة خطيرة، أصدرت محكمة الاحتلال الإسرائيلي قرارًا يُلزم امرأة فلسطينية من اللد بالدخول لمركز معنفات، بداعي تعرضها للتهديد بالقتل، وذلك بدلًا من توفير الحماية ومحاربة الجريمة المتفشية بالداخل الفلسطيني المحتل.

وبالرغم من رفض المرأة حكم المحكمة الإسرائيلية، إلا أن شرطة الاحتلال نفذت القرار بالقوة.

وقال مصدر خاص لوكالة "صفا": "إن شرطة الاحتلال تقدمت بطلب لمحكمة في اللد، بإصدار قرار استثنائي يُلزم المواطنة بالانتقال إلى ملجأ للنساء المعنفات، بزعم وجود تهديد بقتلها".

وأفاد بأن شرطة الاحتلال هي من أبلغت المرأة بأن "حياتها مهددة، وستتعرض لجريمة قتل"، ما يؤكد أن المنظومة الأمنية الإسرائيلية على دراية تامة بأقطاب الجريمة ومصدرها ومرتكبيها في الداخل المحتل.

ولفت المصدر إلى أن عناصر شرطة الاحتلال حضروا إلى منزل المرأة التي تعيل أربعة أطفال، وقالوا لها بالحرف "حياتك معرضة للخطر، ولدينا قرار بنقلك إلى مركز معنفات".

وأكد أن المرأة رفضت مصاحبة عناصر الاحتلال إلى المركز وترك أطفالها، وهو ما قابله العناصر بإخراجها من منزلها بالقوة، ونقلها إلى المركز.

وزعمت شرطة الاحتلال أنها كشفت عن وجود "جهاز ترقب في السيارة الخاصة بالمرأة المستهدفة".

يأتي ذلك في وقت تتصاعد فيه جرائم القتل بالداخل، والتي راح ضحيتها منذ بدء العام 7 نساء، من أصل 63 ضحية.

وقبل أيام قُتلت امرأة من اللد إعدامًا بالرصاص على يد أحد المجرمين في ساحة منزلها وأمام أعين أطفالها وأهلها، وجاءت الجريمة بالرغم من تبليغ شرطة الاحتلال بتعرضها للتهديد والخطر.

ر ب

/ تعليق عبر الفيس بوك