تشييع جثمان الشهيد الفتى أبو عليا بقرية المغير

رام الله - صفا

شيع آلاف المواطنين ظهر السبت جثمان الشهيد الفتى مجد نشأت أبو عليا (16 عاما) بقرية المغير شمال مدينة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة.

واستشهد أبو عليا برصاص المستوطنين وقوات الاحتلال خلال مواجهات في المنطقة الشمالية من القرية ظهر أمس، حيث أصيب بجراح حرجة في الصدر ونقل للمستشفى مفارقا للحياة.

وانطلق موكب تشييع الشهيد من مستشفى رام الله بمسيرة محمولة إلى قريته، حيث ألقى الأهالي نظرة الوداع على جثمانه، فيما أدى المشيعون صلاة الجنازة على الجثمان في ديوان القرية.

وانطلقت مسيرة تشييع الشهيد في شوارع القرية وسط هتافات تحيي الشهيد وتشييد بمناقبه، وتدعو للرد على جرائم المستوطنين واعتداءاتهم المتواصلة، حيث شارك آلاف المواطنين من القرية والقرى المجاورة.

وهتف المشاركون بعبارات الوحدة الوطنية وسط دعوات للانتقام لدماء الشهداء والرد على اعتداءات الاحتلال والمستوطنين، إلى أن ووري الشهيد الثرى بمقبرة القرية.

ودعا المشاركون إلى تفعيل المقاومة في وجه المستوطنين وعدم تركهم ينفردون في بعض القرى لإقامة بؤر استيطانية.

وعم الحزن الشديد أجواء القرية، سيما وأن الشهيد وحيد ذويه من الذكور.

وتشهد قرية المغير والبلدات المجاورة اعتداءات مستمرة ومتصاعدة للمستوطنين على الأهالي والمزارعين، ويشن المستوطنين هجمات وأعمال تخريب في القرى الشمالية من رام الله.

م ت

/ تعليق عبر الفيس بوك