ترقب لتنفيذ اتفاق الحبوب ومحادثات أميركية روسية مباشرة

كييف - صفا

يترقب العالم تنفيذ اتفاق الحبوب الأوكرانية، وأجرى وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن أول محادثة هاتفية مع نظيره الروسي سيرغي لافروف منذ اندلاع الحرب.

وتتصاعد المخاوف بشأن إمكانية نجاح اتفاق الحبوب الأوكرانية في ظل استمرار التجاذبات بين أوكرانيا وروسيا، ففي الوقت الذي تؤكد فيه كييف جاهزيتها لبدء نقل حبوبها إلى العالم، تقول موسكو إن تنفيذ الاتفاق يجب أن يتزامن مع رفع القيود على حركة الأسمدة والمنتجات الزراعية الروسية.

وأكد الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي اكتمال الاستعدادات لشحن الحبوب بانتظار إشارة البدء ممن وصفهم بالشركاء.

بدوره، قال بلينكن، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الياباني ووزيري التجارة في البلدين، إن العالم بأسره يتوقع من روسيا أن تفي بالتزاماتها، وأن توقف حصار ميناء أوديسا وتسمح بمرور السفن المحملة بالحبوب.

أما لافروف فقال إنه أبلغ بلينكن بتفاصيل اتفاق الحبوب الأوكرانية، مؤكدا أن الوضع معقد بسبب العقوبات وأن وعود واشنطن بإعفاء الإمدادات الغذائية الروسية لم تتحقق.

وأضاف لافروف أنه أكد لنظيره الأمريكي أن ضخ الأسلحة إلى أوكرانيا يطيل أمد الصراع ويفاقم المعاناة، وأن نهج روسيا بشأن أوكرانيا هو إكمال العملية العسكرية حتى تحقيق أهدافها.

وقال الكرملين إن آلية تصدير الحبوب من أوكرانيا ترتبط بإزالة القيود المفروضة على حركة الحبوب والأسمدة الروسية.

وفي وقت سابق قال وزير الخارجية الروسي إن العقوبات الغربية المفروضة على بلاده لا تسمح لها بتنفيذ العقود المبرمة وتحظر دخول السفن الروسية لبعض الموانئ.

من جهته، أكد فرحان حق نائب المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة أن المنظمة الدولية بصدد تطبيق مذكرة التفاهم الخاصة مع روسيا والتي تهدف إلى إزالة العوائق أمام وصول المنتجات الزراعية والأسمدة الروسية إلى الأسواق العالمية.

وأضاف حق، في مقابلة مع الجزيرة، أن تلك الخطوة جاءت في سياق الجهود الأممية الساعية لحل أزمة الحبوب الأوكرانية.

وفي السياق نفسه، قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو إن بلاده مستمرة في التواصل مع روسيا وأوكرانيا لإيمانها بأهمية الحوار بين الفرقاء لتحقيق حلول بينهما عبر طاولة المفاوضات.

وخلال مؤتمر صحفي مشترك في إسطنبول مع نظيرته الألمانية أنالينا بيربوك، أعرب جاويش أوغلو عن أمله بأن تؤدي الأجواء الإيجابية لتوقيع اتفاقية تصدير الحبوب في إسطنبول إلى رفع مستوى الثقة بين الطرفين المتنازعين، وأن تؤدي بالنتيجة لهدنة بينهما.

ق م

/ تعليق عبر الفيس بوك

بث مباشر.. تغطية لعملية القدس