14 صحفيًا بسجون الاحتلال

سلطات الاحتلال تفرج عن الصحفي أيمن قواريق بعد 6 أشهر من الاعتقال

نابلس - صفا
أفرجت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الخميس، عن الصحفي أيمن قواريق (36عامًا)، من بلدة عورتا قضاء مدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة.
وأفادت مصادر محلية بأن سلطات الاحتلال أفرجت عن الصحفي قواريق بعد قضائه محكوميته البالغة 6 أشهر.
وكانت محكمة "عوفر" العسكرية قد أصدرت حكمًا بالسجن الفعلي لمدة ستة أشهر ويوم بحق قواريق.
واعتقلت قوات الاحتلال "قواريق" بتاريخ 28 نيسان الماضي، أثناء مروره عبر حاجز قلنديا شمال القدس المحتلة، حيث أوقفه الجنود وقاموا باعتقاله، ثم حولوه للتحقيق في غرف 4 في مركز المسكوبية غرب القدس.
ووجهت محكمة الاحتلال العسكرية للصحفي قواريق عدة تُهم، أبرزها الدخول إلى مدينة القدس المحتلة خلال شهر رمضان بدون تصريح، والتحريض من خلال عمله الصحفي، وبعد تأجيل محاكمته عدة مرات أصدرت بحقه حكماً بالسجن لمدة 6 شهور.
وكان رُزق بمولوده البكر "محمد" في الثاني عشر من أيار/مايو الماضي، خلال اعتقاله، كما تعرض للاعتقال لدى سلطات الاحتلال مرات عدة.
وتعرض أيضا قواريق الاعتقالات السياسية لدى أجهزة أمن السلطة، إذ وجهت له في إحدى اعتقالاته تهما مرتبطة بعمله الصحفي والنشر على مواقع التواصل الاجتماعي.
ويعتقل الاحتلال الإسرائيليّ 14 صحفيًا فلسطينيًا في سجونه، كان آخرهم الصحفي عامر عبد الحليم أبو عرفة من الخليل، الذي اعتقل في التاسع عشر من تموز الجاري، والكاتب الصحفي وليد خالد الذي اعتقل في الثاني والعشرين من الشهر ذاته.
كما صعّد الاحتلال من ملاحقة الصحفيين الفلسطينيين واستهدافهم عبر جملة من الأدوات التنكيلية الممنهجة، وأبرزها عمليات الاعتقال.
ومنذ مطلع العام الجاري، استمر الاحتلال في اعتقال الصحفيين، والنشطاء، ونفّذ العديد من الاعتداءات بحقّهم تسببت بإصابات بين صفوفهم، لا سيما مع تصاعد المواجهة في شهر أيار/ مايو 2022، الشهر الذي استشهدت فيه الصحفية شيرين ابو عاقلة، برصاص الاحتلال في مخيم جنين.
ومن بين الصحفيين ثلاثة معتقلين إداريّا، وهم: بشرى الطويل، وعمر أبو الرب، ورجائي حمد.
ومن أبرز الصحفيين المحكومين بأحكام عالية في سجون الاحتلال الذين تمكّنوا عبر سنوات اعتقالهم من انتاج الشعر والأدب وساهموا معرفيًا في مختلف المجالات، رغم حرمانهم من أداء مهنتهم منهم: محمود عيسى المحكوم بالسّجن ثلاثة مؤبدات و(46) عامًا؛ وباسم خندقجي المحكوم بالسّجن ثلاثة مؤبدات، وأحمد الصيفي المحكوم بالسّجن لمدة (17) عاماً، ومنذر مفلح المحكوم بالسّجن لمدة (30) عامًا، وهيثم جابر المحكوم بالسّجن لمدة (28) عامًا.
د م

/ تعليق عبر الفيس بوك