"التحالف الشعبي للتغيير" يدعو لوضع حد للفلتان الأمني بالضفة

رام الله - صفا

دعا التحالف الشعبي للتغيير لوضع حد للفلتان الأمني بالضفة الغربية المحتلة، وإجراء انتخابات عامة وإجراء إصلاحات داخلية.

وعقد التحالف الشعبي مؤتمرًا صحفيًا برام الله ظهر الخميس، أطلق خلاله "نداء الإنقاذ الوطني"، لمنع ظاهرة الفلتان الأمني بالضفة.

وألقى عضو التحالف الشعبي ضياء يعيش بنود نداء الإنقاذ والتي طالبت السلطة بالقبض على المعتدين على الدكتور ناصر الشاعر وعائلة حجاب بنابلس وتقديمهم للعدالة.

كما دعت إلى الخروج من حالة الاحتقان بالطرق الديمقراطية، عبر التوجه الفوري إلى الشعب للممارسة حقه في الانتخابات الشاملة لانتخاب قيادته وممثليه على كافة المستويات.

بدوره، دعا عضو التحالف أبيّ العابودي إلى سيادة القانون وأن تكون السلطة التنفيذية مساءلة أمام المجلس التشريعي.

وأكد العابودي أن الوضع الداخلي هو الأساس لتحصين الوضع الفلسطيني، لمجابهة التحديات الخارجية، داعيا إلى وحدة داخلية والتي يجب أن تمر عبر صناديق الاقتراع.

وشدد على ضرورة الحفاظ على السلم الأهلي وسيادة القانون، قائلا :" غير ذلك يتجه شعبنا حول المجهول وغياب الانتخابات أدى للاعتقالات والفلتان الأمني".

أمام عضو التحالف بسام القواسمي فأكد في كلمته على إخفاق السلطة في جميع القطاعات، ولم تحقق أيا من بنود وثيقة الاستقلال أو القانون الأساسي أو التطوير، ما أدى إلى تفشي البطالة وإخفاق في الاقتصاد، وضياع الأرض الفلسطينية.

ودعا القواسمي الأجهزة الأمنية للعودة إلى العقيدة النبيلة وعدم تشويه وظيفتهم، قائلا "لا يعقل أن يكون فلتان أمني من بعض أفراد الأجهزة على المواطنين".

وأكد على الخطوات التي تنتهجها نقابة المحامين في سبيل تحقيق مطالب المواطنين وعدالة القضاء.

وقال إن "السلطة غير منتخبة ولا تمثل الشعب ولا يحق لها الحديث باسم الشعب، وعلينا انتخاب سلطات شرعية فلسطينية".

ع ع/م ت

/ تعليق عبر الفيس بوك