دعوات لأوسع مشاركة بجمعة "القدس عربية إسلامية" بالأقصى

القدس المحتلة - صفا

انطلقت دعوات مقدسية وفلسطينية، للمشاركة الواسعة والنفير الحاشد في فجر وجمعة "القدس عربية إسلامية" بالمسجد الأقصى المبارك.

وأكد نشطاء على أهمية النفير للمسجد الأقصى في فجر وجمعة "القدس عربية إسلامية"، للتصدي لمخططات الاحتلال والمستوطنين ومحاولاتهم الحثيثة في تهويد المقدسات الإسلامية.

وشددوا على أهمية المشاركة الواسعة من أهالي القدس والداخل الفلسطيني المحتل ومن يستطيع الوصول من أهالي الضفة الغربية إلى الأقصى، لإيصال رسائل للاحتلال بأن الفلسطينيين لن يتركوا أرضهم ومقدساتهم رغم الانتهاكات والاعتداءات المتواصلة بحقهم.

ويأتي ذلك في وقتٍ دعت فيه "جماعات الهيكل" المزعوم إلى تنظيم اقتحامات مركزية للمسجد الأقصى، في السابع من آب/ أغسطس المقبل، غي ذكرى ما يسمى "خراب الهيكل".

ودعا نائب مدير عام الأوقاف الإسلامية في القدس الشيخ ناجح بكيرات، للحشد والرباط في الأقصى، والتصدي لكل المحاولات الاستيطانية لاقتحامه، وتهويده وتغيير طابعه الإسلامي.

وبين أن سلطات الاحتلال تسعى لتحقيق التقسيم الزماني والمكاني، من خلال الدعوات الاستيطانية المتكررة لاقتحام المسجد الأقصى، كما تهدف إلى جعل مدينة القدس عاصمة يهودية لمشروع الدولة اليهودية

وأكد أن المسجد الأقصى مسجد إسلامي خالص لا يقبل القسمة على اثنين وفيه الطابو الرباني للمسلمين ولا يقبل فيه أي وجود يهودي.

ووجه بكيرات دعوة للمسلمين في العالم ومجتمعنا الفلسطيني بشد الرحال إلى الأقصى، قائلًا: "الأقصى يناديكم وليس لأحد فيه أية قداسة، فقداسته إسلامية ربانية وستبقى كذلك، لن تغيره لا القوانين ولا الشرطة والحكومة الإسرائيلية".

وأضاف "آن الأوان أن ندرك بأن المسجد الأقصى بحاجة لكم وهو الذي من أجله دخل آلاف مؤلفة من المعتقلين السجون واستشهد الشهداء وقامت كل هذه الأركان للشعب الفلسطيني".

ر ش

/ تعليق عبر الفيس بوك