"الأسرى": استمرار الانتهاكات الطبية بحق المعتقلين

رام الله - صفا

قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، إن إدارة سجون الاحتلال تمعن في انتهاك الأسرى المرضى طبيا، وتستهدفهم بشكل واضح وصريح عبر تجاهل أوضاعهم الصحية والمماطلة في تقديم العلاج اللازم لهم، الأمر الذي أدى الى تفاقم الأمراض داخل أجسادهم.

وذكرت الهيئة في تقرير أصدرته اليوم الأربعاء وصل "صفا"، أنها وثّقت أبرز الحالات المرضية ومنها حالة الأسير موسى صوفان والمحكوم بالسّجن المؤبد والقابع في سجن "عسقلان"، حيث يعاني من وجود ورم ومشاكل صحية في الرئة.

وأدانت استمرار كافة الجرائم التي تمارسها سلطات الاحتلال الاسرائيلي بحق الأسرى والمعتقلين، كونها تتنافى مع كافة المعاهدات والمواثيق الدولية الحقوقية والإنسانية.

وأضافت الهيئة أن الأسير صوفان ليلة أمس تعرض لوعكة أدت إلى تدهور على وضعه الصحي، حيث حصل ارتخاء بجسمه وآلام بالظهر والصدر وأصبح يعاني من هزال وارتفاع بدرجات الحرارة وتقيؤ بشكل مستمر، وأبقاه الحراس ما يقارب الساعة حتى سمحوا له بالذهاب إلى عيادة السجن.

وتابعت الهيئة أنه توجد مماطلة في كل ما يتعلق بتقديم العلاج للأسير وإجراء الفحوصات اللازمة ما سيفاقم وضعه الصحي .

وبخصوص حالة الأسير سامر العياط من مخيم طولكرم والمتواجد في سجن عسقلان، ذكر تقرير الهيئة أنه تم إجراء فحص للأسير العياط من قبل طبيب مختص، وأوصى بأن يتم إعطائه حقنتين في الرجل اليمنى والرجل اليسرى.

وتابع التقرير، أنه تم إعطاء الأسير العياط الحقنة الأولى بعد انتظار لمدة طويلة، وتم إبلاغه بأنه سيتم إعطائه الحقنة الثانية بعد أسبوع، ولكن حسبما أفاد الأسير أن فترة الأسبوع التي يتم التحدث عنها من قبل الطبيب في عيادة السجن من الممكن أن تأخذ أشهر نتيجة لسياسة المماطلة التي تنتهجها إدارة السجون.

أ ش

/ تعليق عبر الفيس بوك