اشتية: لا استقرار بالمنطقة دون حل القضية الفلسطينية

رئيس الوزراء محمد اشتية خلال استقباله المبعوث الياباني
رام الله - صفا

أكد رئيس الوزراء محمد اشتية، يوم الأحد، أن لا سلام ولا استقرار في المنطقة دون حل القضية الفلسطينية، مطالباً المجتمع الدولي القيام بخطوات جدية للحفاظ على حل الدولتين في ظل التدمير الممنهج من قبل "إسرائيل".

جاء ذلك خلال استقباله في مكتبه برام الله، المبعوث الياباني الخاص لعملية السلام في الشرق الاوسط تسوكاسا ايمور، بحضور سفير اليابان لدى فلسطين ماسايوكي ماغوشي.

وشدد اشتية على وجود فراغ سياسي قائم بحاجة الى ملء من خلال بلورة مبادرة سلام دولية، ترتكز على الشرعية والقانون الدولي لتحقيق حل الدولتين وتجسيد إقامة الدولة الفلسطينية.

كما طالب بالضغط على "إسرائيل" لوقف كافة إجراءاتها المتمثلة بالتوسع الاستيطاني ومصادرة الأراضي، والاقتحامات اليومية للمناطق الفلسطينية والقتل والاعتقال وتدمير الممتلكات، الأمر الذي يزيد من حدة توتر الأوضاع.

وقدم اشتية تعازيه الحارة بوفاة رئيس الوزراء الياباني السابق شينزو آبي، معتبراً أن وفاته خسارة كبير لليابان والمجتمع الدولي وفلسطين.

وثمن الدعم الياباني السياسي والمالي المستمر لفلسطين منذ تأسيس السلطة الوطنية في العديد من القطاعات.

م ز

/ تعليق عبر الفيس بوك