توقيع اتفاقية لتصدير الحبوب بين أوكرانيا وروسيا اليوم في اسطنبول

اسطنبول - صفا

أعلنت الرئاسة التركية، مساء الخميس، أن روسيا وأوكرانيا ستوقعان بعد ظهر غد الجمعة في إسطنبول اتفاقا بشأن تصدير الحبوب، في حين اتهمت موسكو الرئيس الأميركي بالسعي إلى استمرار حرب أوكرانيا للبقاء في السلطة.

وأضافت الرئاسة أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، إضافة إلى ممثلين لروسيا وأوكرانيا، سيشاركون في حفل التوقيع.

وفي وقت سابق اليوم الخميس، قال فرحان حق نائب المتحدث باسم الأمم المتحدة إن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش سيتوجه إلى إسطنبول في الوقت الذي يسعى فيه مسؤولون أتراك ومن المنظمة الدولية إلى توقيع اتفاق مع روسيا وأوكرانيا، لاستئناف صادرات الحبوب الأوكرانية والصادرات الروسية من السماد والأغذية من موانئ البحر الأسود.

وأكد فرحان حق أن ما تحاول تركيا والأمم المتحدة القيام به هو التوصل إلى اتفاق بين روسيا وأوكرانيا لوصول منتجاتهما من الحبوب والأسمدة إلى السوق العالمية، مضيفا أن هذا ليس مجرد اتفاق بين البلدين فحسب، بل هو اتفاق لصالح العالم بأسره.

وردا على أسئلة الصحفيين بشأن إمكانية توقيع اتفاق كهذا غدا الجمعة، قال نائب المتحدث باسم الأمم المتحدة "لا نستطيع تحديد موعد لتوقيع الاتفاق، لكننا نمضي قدما في هذا الشأن".

وفي وقت سابق اليوم الخميس، أبدى وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، تفاؤله بشأن الوصول إلى اتفاق بين أوكرانيا وروسيا لتصدير الحبوب والمنتجات الغذائية الأوكرانية إلى العالم؛ مؤكدا أن بلاده تتواصل مع الطرفين المتحاربين على كل المستويات.

من جانبه، كشف الجيش الأوكراني عن تفاصيل جديدة بخصوص المفاوضات المتعلقة بتصدير الحبوب الأوكرانية عبر البحر الأسود.

وأكد الجيش الأوكراني أنه سيتم التصدير عبر 3 موانئ أوكرانية (أوديسا، ونشورنومورسك، ويوجني)، مضيفا أن خط سير السفن سيكون تحت رعاية الأمم المتحدة، ومعربا عن أمله في توسيع خطوط التصدير مستقبلا.

ويوم 13 يوليو/تموز الجاري، استضافت مدينة إسطنبول اجتماعا عسكريا بمشاركة مسؤولين من تركيا وروسيا وأوكرانيا والأمم المتحدة، لمناقشة نقل الحبوب العالقة في الموانئ الأوكرانية.

وأعلن وزير الدفاع التركي خلوصي أكار أن المجتمعين اتفقوا على إنشاء مركز تنسيق في ولاية إسطنبول يضم ممثلي الأطراف المعنية.

وتعاني كثير من بلدان العالم من أزمة حبوب، نتيجة عدم تمكن سفن الشحن من مغادرة الموانئ الأوكرانية بسبب الحرب المندلعة منذ 24 فبراير/شباط الماضي.

 

ق م

/ تعليق عبر الفيس بوك

بث مباشر.. تغطية لعملية القدس