الرئيس عباس: مستعدون للانخراط في أي جهود سلام على أساس الشرعية الدولية

بوخارست - صفا

قال الرئيس محمود عباس، يوم الثلاثاء، إن سلطته مستعدة للانخراط في أي جهود سلام أو مبادرات على أساس الشرعية الدولية.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي مع الرئيس الروماني كلاوس يوهانس، في العاصمة الرومانية بوخارست.

وأشاد عباس في كلمته خلال المؤتمر، بعلاقات الصداقة والتعاون بين البلدين، مؤكدا العمل على تعزيزها، مثمنًا دعم رومانيا السياسي والاقتصادي لإسناد مؤسساتنا الوطنية.

وشكر عباس مواقف نظيره الروماني الثابتة لدعم قضية السلام في المنطقة، "وحق شعبنا في الحرية والاستقلال، مؤكدًا أهمية التوجه نحو تطبيق الاتفاقيات الموقعة، تمهيدًا للانتقال للأفق السياسي، الذي يستند إلى حل الدولتين على أساس حدود 1967، ووفق قرارات الشرعية الدولية، وإنهاء الاحتلال الإسرائيلي لأرض دولة فلسطين بعاصمتها القدس الشرقية، لتعيش جميع دول المنطقة بأمن وسلام وحسن جوار".

وأكد أن الوضع الحالي غير قابل للاستمرار، وسنواصل إجراء الاتصالات من أجل حشد الدعم الدولي لخلق مبادرات لمنع تدهور الأوضاع قبل فوات الأوان، "لأن انهيار حل الدولتين المستند للشرعية الدولية سيضعنا أمام خيارات صعبة ومعقدة".

وأضاف الرئيس عباس، "بالرغم من كل ذلك، فإننا على استعداد للانخراط في أي جهود سلام أو مبادرات مبنية على أساس الشرعية الدولية، وبما يؤدي إلى إحلال السلام والأمن والاستقرار للجميع في المنطقة، وإنهاء الاحتلال الإسرائيلي وتجسيد دولة فلسطين، بعاصمتها القدس الشرقية".

م غ

/ تعليق عبر الفيس بوك