كل ما تريد معرفته عن التسمم الغذائي 

غزة - غزة - د. روزالين القيشاوي

التسمم الغذائي عبارة عن عدوى أو تهيج في الجهاز الهضمي إثر تناول طعام أو شراب ملوث بالبكتيريا الضارة أو الفيروسات أو الطفيليات.

يعد من الأمراض الحادة التي تحدث بشكل مفاجئ وتأخذ وقتًا قصيرًا للتعافي. لكن تكمن خطورته في الإصابة بالجفاف الناتج عن فقدان الكثير من السوائل والمعادن.

ومن الممكن أن يتلوث الطعام أثناء إعداده وحفظه أو سوء تخزينه، كما يحدث إثر تناول الأطعمة الحيوانية الأصل كاللحوم والدواجن والبيض غير المطهية جيدًا، أو الماكولات البحرية والألبان غير المبسترة أو المياه الملوثة والخضروات والفاكه غير المغسولة جيدًا.

وتنتقل الجراثيم من الطعام الملوث إلى الجهاز الهضمي.. لتفرز سمومها مسببة ظهور الأعراض التي تختلف بحسب النوا وشدة العدوى.

وتظهر عادة في الساعات الأولى بعد تناول الطعام لكن قد تستغرق أيام وأسابيع للظهور، وقد تستمر لعدة أيام.

أبرز أعراض التسمم الغذائي:

الغثيان والقيئ.
الإسهال.
ارتفاع في درجة حرارة الجسم.
تهيج المعدة.
تشنجات والام في البطن.
الشعور بالضعف العام.
صداع في الرأس.
 فقدان في الشهية ورفض الطعام.
 الام في العضلات  وغيرها . 


 العلاج: 
 ١.  الراحة والبقاء في المنزل.
 ٢. تناول دواء خافض للحرارة .
٣. تناول السوائل لتعويض الماء والأملاح المفقودة.

الوقاية خير من العلاج: 
غسل اليدين جيدا قبل الاكل وبعد الخروج من الحمام أو بعد لمس الماكولات النيئة.
غسل أدوات الطهي بالماء والصابون .
طهي الطعام جيدًا خاصة اللحوم والأسماك مع عدم تناول الحليب غير المبستر.
غسل الخضار والفواكه جيدا.
الحفاظ على الاطعمة الجاهزة بعيدة عن الاطعمة النيئة.
ادخال الطعام المتبقي للثلاجة مباشرة ووضعه بعلب محكمة الإغلاق.
عدم الاحتفاظ طويلا بالأغذية سريعة التلف.
تجنب تناول الماء غير النظيف.

خبيرة التغذية د.روز القيشاوي

د م

/ تعليق عبر الفيس بوك