عباس: أمد يدي لإسرائيل لتحقيق سلام الشجعان

قدم 200 مليون $ لأونروا.. بايدن يدعو السلطة لدور أساسي بمكافحة الفساد

بيت لحم - صفا

دعا الرئيس الأمريكي جو بايدن السلطة الفلسطينية إلى للعب دور أساسي بتعزيز المؤسسات والشفافية والمساءلة ومكافحة الفساد، معلنا عن تقديم دعم إضافة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) بقيمة 200 مليون دولار، فيما جدد الرئيس محمود عباس قوله "أمد يدي إلى إسرائيل لتحقيق سلام الشجعان وهذا ما واصلنا فعله منذ اتفاق أوسلو".

وقال بايدن عقب اجتماعه بعباس في مقر المقاطعة في مدينة بيت لحم جنوب الضفة الغربية المحتلة "أعلن توفير تمويل ب 200 مليون دولار إضافية لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين لمواصلة دورها الحاسم".

وأضاف "كرئيس للولايات المتحدة لم يتغير التزامي بهدف تحقيق حل الدولتين".

وذكر أن "حل الدولتين يشمل وجود دولة فلسطين مستقلة ذات سيادة ومتصلة جغرافيا، وأن هدف حل الدولتين قد يبدو بعيد المنال بسبب القيود التي تفرض على الفلسطينيين والشعب الفلسطيني يشعر بالحزن".

وشدد بايدن على أنه لا يمكن لليأس والقنوط أن يصوغ مستقبلنا حتى إن لم تكن الأرضية جاهزة لبث الروح في المفاوضات.

وأردف "نحاول تعزيز الزخم لبث الروح في مسار السلام ويجب أن نضع حدا للعنف".

وتطرق إلى جريمة إعدام الصحفية شيرين أبو عاقلة، قائلا" شيرين ابو عاقلة وهي فلسطينية ومواطنة أمريكية قتلت بينما كانت تقوم بدورها في إعلام مستقل".

وشدد بايدن على أن الولايات المتحدة ستقوم بدورها من أجل دعم تحقيق مستقل في مقتل أبو عاقلة.

وأعلن أن القدس مركزية في الرؤية الفلسطينية والإسرائيلية لتكون مدينة لكل من يعيش فيها ووصاية الأردن أمر أساسي.

وعن زيارته، قال بايدن "يحدوني الأمل أن تكون زيارتي هذه دافعا للحوار بين السلطة الفلسطينية والإدارة الأمريكية".

عباس

بدوره، قال الرئيس عباس "أمد يدي لإسرائيل لتحقيق سلام الشجعان وهذا ما واصلنا فعله منذ أوسلو وفرصة حل الدولتين على أساس 67قد تكون متاحة اليوم فقط".

وأضاف أن "تحقيق هدف السلام يكون بإنهاء الاحتلال الإسرائيلي لأرض فلسطين بعاصمتها القدس الشرقية على حدود 67".

ودعا عباس لإعادة فتح القنصلية الأمريكية في القدس الشرقية ورفع منظمة التحرير من قائمة الإرهاب.

كما دعا لإنهاء الاحتلال والتمييز العنصري ونتطلع لجهود وقف الاستيطان وعنف المستوطنين.

وحذر من أن "فرصة حل الدولتين على أساس سنة 67 قد تكون متاحة اليوم فقط ولا ندري ما قد يحصل في المستقبل".

وجدد عباس استعداده للعمل مع الإدارة الأمريكية من أجل تحقيق السلام القائم على أساس الشرعية الدولية.

وأضاف "أقول للرئيس بايدن إن السلام يبدأ من فلسطين والقدس ونمد أيادينا لكم لتحقيقه".

وطالب الرئيس الفلسطيني بمحاسبة قتلة الشهيدة شيرين أبو عاقلة.

م ت

/ تعليق عبر الفيس بوك