"العدل" تحمّل الاحتلال مسؤولية استشهاد الأسيرة المسنّة فرج الله

غزة - صفا

حملت وزارة العدل في قطاع غزة، السبت، سلطات الاحتلال الإسرائيلي ومصلحة سجونه المسؤولية الكاملة عن استشهاد الأسيرة المسنة سعدية مطر فرج الله (68 عامًا) بعد مضي ستة أشهر فقط على اعتقالها.

وأكّدت الوزارة، في تصريح وصل "صفا"، على أنّ جنود الاحتلال ومستوطنيه لم يكتفوا بالضرب المبرح لحدّ الاغماء عند اعتقال الأسيرة مطر والتسبب بجروح خطيرة لها، بل أدرجوها ضمن قوائم الإعدام بطريقة الإهمال الطبي، متّهمة الاحتلال باتباع "سياسة خبيثة للتخلص من الأسرى المرضى بإهمالهم طبياً وقتلهم ببطء".

وقالت الوزارة إنّ الأسيرات يعانين معاناة كبيرة متعددة الجوانب في سجون الاحتلال، مطالبة اللجنة الدولية للصليب الأحمر والمؤسسات الحقوقية بالضغط على الاحتلال للإفراج عن الأسرى والأسيرات المرضى كافة؛ لضمان تلقيهم العلاج اللازم والرعاية الطبية التي يستحقونها، ووقف الإعدام المبطن بطريقة الإهمال الطبي.

وكانت إدارة سجون الاحتلال أعلنت صباح السبت استشهاد الأسيرة المسنّة سعدية مطر فرج الله من سكان البلدة القديمة في الخليل جنوبي الضفة الغربية المحتلة أثناء تواجدها في "الفورة" صباح اليوم بسجن "الدامون".

والأسيرة الشهيدة فرج الله هي أكبر الأسيرات سنًا في سجون الاحتلال وأم لثمانية أبناء، وقد اعتقلت في 18 ديسمبر/ كانون أول 2021 بعد الاعتداء عليها بالضرب قرب الحرم الإبراهيمي في مدينة الخليل بزعم محاولتها تنفيذ عملية طعن؛ ما أدى لإصابتها بحالة إغماء.

ع و

/ تعليق عبر الفيس بوك