شاب بغزة ينتج فيلمًا يُحارب التخابر

غزة - فضل مطر - صفا
تحت عنوان "نداء القدس"؛ عمد خريجٌ جامعيّ من غزة على إنتاج فيلمٍ قصيرٍ يُحارب التخابر، وخاصة تلك التي تستهدف الشبان وتبتزهم نتيجة للظروف الاقتصادية الصعبة التي يعاني منها قطاع غزة المحاصر منذ 16 سنة.
 
الفيلم الذي تبلغ مدته 11 دقيقة أنتجه الشاب أسامة طارق (23عامًا)، الذي كتب السيناريو وهو بطل الفيلم، ويتحدث عن محاولة الاحتلال لإسقاط خريج جامعي يبحث عن عمل.
 
ونتيجة للظروف الصعبة؛ اتجه طارق إلى إحدى المؤسسات التي تعمل على تشغيل الخريجين، وعند البحث عن تلك الفرصة صدم الشاب بالواقع الذي وصل إليه، وهو الاستدراج إلى وحل التخابر.
 
كما يعرض الفيلم مقاطع لالتحاق البطل في صفوف المقاومة بعدما سلّم مشتبهًا به في قضية تخابر مع الاحتلال.
 
ويقول الخريج طارق في حديثه لمراسل "صفا": كتبتُ سيناريو الفيلم في شهر رمضان الأخير، وبعد توفّر الإمكانات لديّ بدأت بتصوير الفيلم قبل نحو شهر، واستغرق أسبوعًا.
 
ويشير طارق إلى أن اسم الفيلم "نداء القدس" يرجع إلى نداء اليقظة الذي يعود للشاب قبل أن يسقط في وحل التخابر مع الاحتلال، مشددٌ على أن الفيلم توعوي وخاصة لفئة الشباب الأكثر استهدافًا من قبل الاحتلال.
 
يُذكر أن الشاب أنتج فيلمًا سابقًا قبل نحو عامين تحت عنوان "النهاية"، لكن لم يرَ النور، إلا أنه اكتسب خبرةً لإنتاج فيلمه الأول.
 
ومن المقرر أن يعرض الفيلم خلال عيد الأضحى المبارك، حيث يُجري الشاب حاليًّا التواصل مع عدة قنوات فلسطينية لعرض فيلمه.
 
ويوضح أن الفيلم سيكون من عدة أجزاء أخرى حال حقق النجاح المطلوب والفكرة المراد إيصالها.
 
ويشير طارق إلى أنه خلال انتاج فيلمه واجهته عدة صعوبات أبرزها التكاليف المادية.
 
ويتكون فريق الفيلم من 10 شبان وفتاة وفريق تصوير ومنتج، معظمهم متطوعون.
 
ويوجه طارق رسالة للمسؤولين والوسط الفني بغزة بضرورة الاهتمام بالمواهب الصاعدة والمجال الفني في قطاع غزة، نظرًا لقلة العاملين بهذا المجال.
أ ك/ف م

/ تعليق عبر الفيس بوك