يديعوت: حماس اتخذت إجراءات مشددة خشية أضرار فيديو الجندي الأسير

القدس المحتلة - ترجمة صفا

نشرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" مساء اليوم تحليلاً مفصلاً للفيديو الذي بثه القسام للجندي الإسرائيلي لأسير في قطاع غزة هشام السيد، لافتة إلى أن اجراءات مشددة تمت خلال التقاط الفيديو لضمان عدم كشف أي معلومة أمنية حساسة.

وقال الكاتب في الصحيفة اليؤور ليفي إن القائمين على التقاط الفيديو قاموا بمراعاة قواعد أمنية هامة خشية إرسال أي إشارة حول مكان احتجازه وعلى رأسها بث الفيديو بدون صوت.

كما اهتم القائمون على الفيديو – وفقاً للكاتب – على إثبات موعد تاريخ التقاط الفيديو عبر بث مشاهد لتلفاز في الغرفة يوثق مؤتمراً عقد في قطر خلال الأيام الماضية، وهو أسلوب مارسته وحدة الظل التابعة للقسام في تصوير الفيديو الأول للجندي الإسرائيلي الأسير جلعاد شاليط حيث تم توثيقه وهو يحمل صحيفة فلسطين بتاريخ قريب.

وقال ليفي: "اتخذت حماس إجراءات لإثبات موعد التقاط الفيديو من جهة، وكذلك إجراءات أمنية تمنع فرصة الحصول على أي معلومة أمنية هامة من خلال الفيديو".

وأوضح أنه "جرى التصوير وفي الخلفية مؤتمر أجري في قطر هذا الأسبوع، واهتمت حماس بإزالة الصوت من الفيديو لمنع فرص تشخيص المكان حتى لو كانت تلك الفرصة ضعيفة".

وأضاف "قد تساهم بعض الأصوات في تشخيص المكان مثل صوت ضوضاء قرب شارع رئيسي أو أصوات قادمة من المستشفى، وكل ذلك من شأنه كشف واحد من الأسرار الكبيرة داخل حماس".

وأردف ليفي "من البديهي أن حماس حرصت على عدم تسجيل أي صوت قد يحاول السيد إصداره خلال التسجيل كإشارة إلى وضعه الصحي أو المكان المحتجز فيه".

وواصل قائلاً: "يبدو أن السيد منفصل عن الواقع ومع ذلك فالفيديو يثبت بأن لديه معرفة بإجراء التصوير ولا تبدو عليه علامات تثبت تعرضه للتعذيب".

وشدد ليفي على أن "نشر حماس للفيديو دون طلب مقابل يخالف تصرف الحركة في السابق حيث طلبت الإفراج عن أسرى قبل إصدار الفيديو الذي يظهر فيه الجندي نخشون فاكسمان في تسعينات القرن الماضي كما حصلت على مقابل لخروج الجندي الأسير السابق جلعاد شاليط في تسجيل فيديو".

م ت/ع ص

/ تعليق عبر الفيس بوك