محكمة الاحتلال ترفض طلب الإفراج المبكر عن الأسير مناصرة

القدس المحتلة - صفا

رفضت لجنة الإفراجات المبكرة في سجن أيلون الإسرائيلي بالرملة اليوم الثلاثاء الإفراج عن الأسير المقدسي أحمد مناصرة الذي يعاني من تدهور وضعه الصحي.

وقال المحامي خالد زبارقة لوكالة "صفا" إن لجنة الإفراج المبكرة رفضت بحث طلب الإفراج عن الأسير مناصرة، بحجة أنه تم تصنيف ملفه ضمن قانون الإرهاب، وذلك حسب التعديل القانوني الجديد الذي يمنع بحث ملفها أمامها.

وأضاف "لم يعطونا فرصة لعرض دفاعنا أمام اللجنة، ما يدل على أن القرار سياسي وتعسفي، ولا يمت للقانون بأي صلة".

وبين أن الأسير مناصرة حضر اليوم الجلسة ووضعه الصحي والنفسي خطير جدًا، وما زال تحت العلاج وليس بحاجة لقرارات تعسفية تخدم النزعة الانتقامية للسلطات الإسرائيلية تجاه أحمد".

وأوضح زبارقة أن طاقم الدفاع قدم في 16 الشهر الجاري طلبا للإفراج الفوري عن الأسير مناصرة، بسبب تردي حالته الصحية وهناك خطورة على حياته.

وأكد أن "إسرائيل تتحمل المسؤولية عن حياة أحمد والقرارات التعسفية بحقه، التي لا فائدة منها، لأنه بحاجة للإفراج عنه وتسليمه لعائلته لعلاجه".

ولفت زبارقة إلى أن أحمد يتعرض للموت البطيء داخل السجن الإسرائيلي، ما يتطلب من كافة الجمعيات المحلية والدولية التي تهتم بحقوق الإنسان التدخل الفوري لإنقاذ حياته.

وعقدت محكمة الاحتلال ظهر اليوم الثلاثاء جلسة محاكمة للأسير المقدسي أحمد مناصرة أمام لجنة الإفراج المبكر بسبب ‏سوء وضعه الصحي‏.

وكانت ما تسمى "لجنة الإفراج المبكر" التابعة لإدارة سجون الاحتلال الإسرائيلي، قررت يوم الأربعاء الماضي تصنيف ملف الأسير المقدسي الطفل أحمد مناصرة ضمن "عمل إرهابي"، حسب تعريف قانون "مكافحة الإرهاب الإسرائيلي".

وقال طاقم الدفاع عن الأسير مناصرة، إن هذا القرار خاطئ من الناحية القانونية والدستورية، ويشكل انتهاكاً واضحاً للأسس القانونية والدستورية للمنظومة القانونية المحلية، والدولية، خاصة المنظومة القانونية التي تتعلق بالقاصرين.

وكانت محكمة الصلح التابعة للاحتلال في الرملة، عقدت جلسة الأحد الماضي، أمام لجنة خاصة للنظر في تصنيف قضية مناصرة ضمن "قانون الإرهاب"، والتي من المفترض أن تحدد إمكانية تحويل الملف إلى لجنة الإفراج المبكر (لجنة تخفيض الثلث)، أم لا.

وقال المحامي خالد زبارقة في مؤتمر صحفي: إن محكمة الاحتلال ناقشت فقط تحويل القضية ضمن "قانون الإرهاب"، دون أن تتخذ قرار.

وأوضح أن الجلسة انتهت بعد سماع اللجنة كافة الأطراف، لكنّها لم تصدر أي قرار، لافتًا إلى أنها قد تُصدر قرارها اليوم أو خلال الأسبوع.

وأضاف، "طالبنا اللجنة برفض تصنيف ملف أحمد بالإرهاب، وتحويل الملف للجنة الإفراج المبكّر عنه، خاصة أنه في وضع صحي ونفسي صعب".

ولفت طاقم الدفاع عن مناصرة إلى التمييز والقوانين العنصرية وعدم المساواة في التعامل مع الأسرى الفلسطينيين، وأن تلك المحاكم تكشف الوجه القبيح لسياسات الاحتلال العنصرية.

وكان المحامي زبارقة قد أكد خلال زيارته الأسير مناصرة في 16 يونيو الجاري، وجود آثار جراح على طول ذراعه اليسرى حتى الرسغ، وأيضاً آثار جراح على ذراعه اليمنى.

م ق/م ت

/ تعليق عبر الفيس بوك