غزة: أبناء الأسرى يسلّمون الصليب الأحمر "أطول رسالة"

غزة - متابعة صفا

سلّم عشرات الأطفال من أبناء الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي، اللجنة الدولية للصليب الأحمر "أطول رسالة" للمطالبة بوقف المعاناة بحق آبائهم والإفراج عنهم.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي نظّمته جمعية واعد للأسرى والمحررين أمام مقر الصليب غرب مدينة غزة، بمشاركة عوائل الأسرى وأبنائهم وأسرى محررين ومؤسسات معنية بحقوق الأسرى.

وقال الطفل عبد الرحمن مرتجى في كلمة ممثلة عن أبناء الأسرى: "نحن أبناء الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي "جئناكم اليوم بطريقة جديدة غير معهودة، ربما لأننا نشك في أن صوتنا لم تسمع، أو أن رسائلنا السابقة لم تقرأ".

وتلا مرتجى الرسالة قائلاً: نقول للاحتلال كفى قهرًا، كفى ألمًا، كفى تنكيلاً، كفى تعذيبًا، كفى اضطهادًا، كفى نازية، كفى سادية، كفى قتلاً، كفى سفكا للدماء.

وأضاف "كفى للاعتقال الإداري، كفى لاعتقال الأطفال، كفى لاعتقال النساء، كفى لمنع العلاج والدواء عن المرضى منهم، كفى للعزل الانفرادي، كفى للمنع من الزيارات، كفى ل 42 عاما يمضيها أقدم أسير فلسطيني نائل البرغوثي، كفى سجنًا، كفى اعتقالا، كفى صمتا مقابل كل ذلك.

وتساءل: إلى متى هذه السياسة الإسرائيلية تجاه آبائنا وأمهاتنا الأسرى والأسيرات في سجون الاحتلال الإسرائيلي؟ إلى متى هذا الصمت الدولي المطبق تجاه هذا الظلم المركب الواقع علينا؟

وقال مرتجى "كل الذي نعرفه أننا من بني البشر، وأنه لنا الحق في الحياة بحرية، لنا الحق باحتضان آبائنا ولنا الحق في تقبيلهم في كل إشراقة صباح، ولنا الحق في أن نذهب معهم لمدارسنا وحدائقنا".

وأضاف "لنا الحق رغم الأسلاك الشائكة في الذهاب لزيارتهم ورؤيتهم دون حواجز زجاجية وموانع بلاستيكية، لنا الحق في أن نتحدث معهم دون سماعات هاتف مهترئة عمدا وإصرارا للتنغيص علينا ولقتل ما تبقى لدينا من روح وحياة وحلم وأمل".

وأكد مرتجى أن هذه الرسالة تأتي على أمل بتحرك حقيقي، كلنا أمل برد شاف من الصليب الأحمر، كلنا أمل بالانتصار مرة واحدة وإلى الأبد لحقوق الإنسان ولقيم العدالة والإنسانية والمساواة.

وأضاف "في هذه الرسالة نعرض لحضراتكم صورا شتى للجرائم المركبة الحية التي تمارس بحق أسرانا وأسيراتنا في داخل السجون، آملين أن تجد هذه الكلمات فسحة من وقتكم لقراءتها والتفكر في مدلولاتها".

وتابع حديثه "لا نحلم إلا بحياة نحتضن فيها آباءنا بلا أسوار وبلا أسلاك شائكة وبلا قيود فمتى يحين ذلك متى؟!

وفي ختام الفعالية سلّم هؤلاء الأطفال الرسالة لكل من "مدير بعثة اللجنة الدولية للصليب الأحمر بغزة، وأرسلوا نسخة لكل من مدير الصليب في فلسطين، ومديرها بالقدس والضفة المحتلة.

ف م/ط ع

/ تعليق عبر الفيس بوك