الناشطة حمد: الاعتقالات السياسية مرفوضة وندعو لإنهاء هذه المعاناة

رام الله - صفا

أكدت المرشحة عن قائمة القدس موعدنا الناشطة سمر حمد، أن سياسة الاعتقال السياسي مرفوضة ومستهجنة، داعية لإنهاء هذه الحملة.

وقالت حمد إن أهالي المعتقلين وقفوا اليوم مطالبين بالإفراج عن أبنائهم الذين يعانون من التعذيب في أريحا.

وأضافت: "وجب على المجتمعين اليوم أن يتقدموا بحسنه نية تجاه شعبنا بالإفراج عن المعتقلين،  بدلا من إطلاق سراح قتلة نزار بنات".

ودعت الناشطة حمد لتشكيل رأي عام رافض لهذه الاعتقالات والتصدي لها ووقفها، مطالبة الفصائل الفلسطينية والمؤسسات الحقوقية والإنسانية بالضغط من أجل إنهاء هذه المعاناة للمعتقلين السياسيين وذويهم.

وفي السياق ذاته، أوضحت حمد أن الشيخ العلامة عكرمة صبري خطيب الأقصى قامة وطنية مقدرة، وإن ذكره للاعتقالات السياسية من على منبر المسجد الأقصى هو موقف حر يعبر عن ضمير الشعب الفلسطيني.

وأضافت حمد الحملة التي شنت بحق الشيخ عكرمة صبري بعد رفضه الاعتقال السياسي، تعد مستهجنة ومرفوضة.

ق م

/ تعليق عبر الفيس بوك