سنة من العدالة المغيّبة

نزار بنات.. من الاغتيال بـ"العتلة" إلى الإفراج عن المتهمين "على غفلة"

غزة - خاص صفا

تحل الجمعة 24 يونيو الذكرى الأولى لاغتيال قوة أمنية فلسطينية الناشط والمعارض السياسي نزار بنات عقب اقتحام منزل أحد أقاربه في مدينة الخليل جنوبي الضفة الغربية المحتلة.

ورغم مرور عام على الواقعة إلا أن أصداءها ما تزال حاضرة على الصعيدين المحلي والدولي، في ظل تجاهل السلطة محاسبة المسؤولين عن الجريمة ومرتكبيها، سيما وأنها أفرجت عن المتهمين قبل أيام.

وكالة "صفا" تعرض شريطًا زمنيًا لتسلسل أحداث قضية الناشط بنات منذ اغتياله وحتى إطلاق سراح القتلة:

24 يونيو 2021

- قوة أمنية فلسطينية تغتال الناشط بنات نتيجة الضرب المبرح بالعتلة ورشه بغاز الفلفل عقب اقتحام منزلا لأحد أقاربه كان يتواجد فيه.

- الأجهزة الأمنية برام الله تقمع تظاهرات برام الله منددة بمقتل "بنات"

25 يونيو

- الآلاف في مدينة الخليل يشيعون جثمان الراحل بنات وسط هتافات غاضبة ومنددة بالجريمة.

- عشرات النشطاء ينظمون وقفة على دوار المنارة وسط مدينة رام الله، تنديدا باغتيال المعارض بنات.

26 يونيو

- حمّلت عائلة المعارض بنات مدير جهاز الأمن الوقائي في الخليل، ماهر أبو حلاوة المسؤولية المباشرة لإصدار الأمر باغتيال بنات، كما طالبت، بإقالة محافظ الخليل جبريل البكري، وتحويله للجنة تحقيق واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة في حقه على خلفية تورطه في عملية الاغتيال.

- وأضافت العائلة أن المشاركين في عملية الاغتيال عددهم 27 عسكريًا من جهاز الاستخبارات العسكرية مطالبة حينها بمحاكمتهم محاكمة علنية.

- تظاهر آلاف المواطنين على دوار ابن رشد في مدينة الخليل تنديدًا بجريمة اغتيال المعارض بنات.

- هاجمت عناصر أمنية بلباس مدني مسيرة منددة بقتل المعارض بنات خلال توجهها لمقر المقاطعة بمدينة رام الله.

27 يونيو

- هاجم مئات العناصر الأمنية بلباس مدني ومن حركة فتح وقفة منددة بمقتل المعارض بنات نظمها نشطاء على ميدان ياسر عرفات وسط مدينة رام الله.

- تظاهر مئات المواطنين على دوار ابن رشد في مدينة الخليل تنديداً بجريمة الاغتيال.

28 يونيو

- حازم الأشهب طبيب عائلة بنات يعلن عن انسحابه من لجنة التحقيق في قضية الاغتيال في وقت اعتذرت فيه الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان ونقابة المحامين عن عدم المشاركة فيها؛ بسبب عدم جدية الحكومة في التعاطي مع عمل اللجنة ونتائجها.

- غسان بنات شقيق الراحل نزار يقول إن السلطة حاولت إسكات العائلة بدفع دية نزار وتخصيص راتب شهري لعائلته.

29 يونيو

وزير العدل محمد شلالدة يعلن أن اللجنة الخاصة للتحقيق بواقعة وفاة الناشط بنات، أوصت بإحالة تقريرها ومرفقاته إلى الجهات القضائية لاتخاذ المقتضى القانوني اللازم وفق القوانين والتشريعات الفلسطينية.

رئيس الوزراء محمد اشتية يعلن تسلمه تقرير لجنة التحقيق المشكلة بالقضية والتي انسحبت منها مؤسسات حقوقية.

2 يوليو

مصادر محلية تقول إن جهاز الاستخبارات العامة التابع للسلطة حوّل 15 ضابطا وعنصرا في الأجهزة الأمنية إلى سجن أريحا للتحقيق معهم على خلفية مقتل المعارض بنات.

عائلة بنات تقول إنها تلقت معلومات بتوقيف 14 عنصرًا من أجهزة الأمن شاركوا في "اغتيال" نزار.

خروج تظاهرة من مسجد الحسين في الخليل، في "جمعة العدالة" تنديداً بجريمة اغتيال نزار بنات.

5 يوليو

الأجهزة الأمنية تمنع تظاهرة على دوار المنارة وسط رام الله للتنديد باغتيالها للمعارض بنات.

9 يوليو

تظاهر مئات المواطنين من أمام مسجد الحسين وسط الخليل، تنديداً باغتيال الناشط بنات.

17 يوليو

شاركت جماهير غاضبة في وقفة على دوار المنارة وسط رام الله تنديدًا بجريمة الاغتيال.

22 يوليو

شارك العشرات في وقفة أمام منزل الراحل بنات للمطالبة بمحاسبة القتلة.

2 أغسطس

نظمت الحراكات وقوائم انتخابية ونشطاء مظاهرة على دوار المنارة؛ تنديدًا بمقتل الناشط بنات، وللمطالبة بمحاسبة قتلته.

14 أغسطس

عائلة بنات تقول إن المتهمين بقتل نزار موجودون بظروف رفاهية في الأكاديمية الأمنية، وليس في السجون التي يُفترض أن يتواجد فيها المتهمون الجنائيون.

25 أغسطس

نظّمت القوى الديمقراطية الخمس فعالية جماهيرية على دوار المنارة في رام الله دفاعًا عن الحريات العامة والمطالبة بإجراء الانتخابات وإطلاق سراح المعتقلين السياسيين ومحاسبة قتلة نزار بنات.

5 سبتمبر

أنهت النيابة العسكرية التحقيقات في قضية اغتيال المعارض بنات، ووجهت تهمة الضرب المفضي للموت إلى ١٤ عنصرًا وضابطًا من بينهم عقيد ضمن القوة التي شاركت في مهمة إلقاء القبض على نزار، بالإضافة إلى تهمة عدم إطاعة الأوامر العسكرية.

14 سبتمبر

المحكمة العسكرية في مدينة رام الله تعقد أولى جلسات محاكمة المتهمين في جريمة اغتيال الناشط بنات، في ظل مقاطعة عائلته للجلسة، وتقرر في نهايتها تأجيل النظر حتى 21 سبتمبر 2021، نظرًا لعدم حضور محامي المتهمين.

16 سبتمبر

تأجيل جلسة محاكمة المتهمين في اغتيال المعارض بنات حتى تاريخ ٢٧ سبتمبر 2021 بعدما كان مقررًا عقدها في 21 سبتمبر، بناء على طلب وكيل المتهمين.

27 سبتمبر

المحكمة العسكرية بمدينة رام الله تؤجل النظر بقضية اغتيال المعارض بنات حتى الرابع من أكتوبر 2021.

4 أكتوبر

- نظم نشطاء، وقفة أمام المحكمة العسكرية بمدينة رام الله، مطالبين بتحقيق العدالة في قضية الاغتيال، بالتزامن مع عقد جلسة للمحكمة.

- المحكمة العسكرية تعقد جلسة لمحاكمة قتلة نزار استمعت فيها إلى 6 شهود وخلصت الجلسة إلى نتائج حول ظروف مقتل بنات.

24 أكتوبر

عُقدت جلسة استماع للشهود من عائلة بنات في المحكمة العسكرية بمدينة رام الله.

7 نوفمبر

أعلنت عائلة الناشط بنات عن انسحاب محاميها من جلسات محاكمة المتهمين في اغتيال نجلهم نزار، عقب ثبوت ما قالت إنه "انحياز المحكمة وعدم جديتها".

16 نوفمبر

انعقاد جلسة جديدة لمحاكمة القتلة ثم تقرر تأجيلها إلى 29 من ذات الشهر لغياب المحامي الموكل بالدفاع عن قضية بنات غاندي الربعي، على خلفية تهجم محامي العناصر الأمنية عليه، الأمر الذي اعتبره المحامي استهتارا بإجراءات المحكمة وإجراءات التقاضي.

29 نوفمبر

المحكمة العسكرية في رام الله تعقد جلسة محاكمة جديدة استمعت فيها لشهود في القضية وفريق الدفاع عن القتلة وفي نهايتها تقرر عقد جلسة جديدة يوم 5 ديسمبر 2021.

10 يناير 2022

المحكمة العسكرية بمدينة رام الله تعقد جلسة جديدة وتقرر فيها تأجيل محاكمة العناصر الأمنية المتهمين حتى 23 من نفس الشهر.

23 يناير

المحكمة العسكرية بمدينة رام الله تؤجل محاكمة العناصر الأمنية المتهمين بمقتل المعارض بنات حتى 31 من الشهر نفسه.

31 يناير

أجلت المحكمة العسكرية برام الله محاكمة العناصر الأمنية المتهمين باغتيال بنات حتى 13 فبراير 2022.

13 فبراير

أجلت المحكمة العسكرية بمدينة رام الله، محاكمة العناصر الأمنية المتهمة باغتيال المعارض بنات حتى 27 فبراير 2022

25 فبراير

قناة الجزيرة تكشف في برنامج "ما خفي أعظم" أن طبيب التشريح سمير أبو زعرور أكد تعرض الناشط بنات لـ42 ضربة في أنحاء جسده، لافتًا إلى أن الوفاة وقعت بسبب الاختناق جراء غازل الفلفل الذي تعرض له نزار، وأنها غير طبيعية بعكس ما أعلنت السلطة

غسان بنات شقيق المغدور نزار يؤكد أن مكتب الرئيس محمود عباس عرض على العائلة- عبر وسطاء- 10 مليون دولار و30 وظيفة بعضها عليا، من أجل إغلاق ملف القضية، ولاسيما على المستوى الدولي، مؤكدا رفض العرض.

27 فبراير

أجلت المحكمة العسكرية بمدينة رام الله محاكمة العناصر الأمنية المتهمة باغتيال المعارض السياسي نزار بنات حتى الثاني من مارس 2022.

16 مارس

أجلت المحكمة العسكرية بمدينة رام الله محاكمة قتلة المعارض بنات حتى 24 مارس 2022.

24 مارس

أجلت المحكمة العسكرية بمدينة رام الله جلسة محاكمة قتلة المعارض بنات حتى 11 أبريل 2022.

15 يونيو

أجلت المحكمة العسكرية بمدينة رام الله، جلسة محاكمة قتلة المعارض بنات حتى 20 يونيو 2022، بناء على طلب سابق لوكيل المتهمين بسبب مرضه".

21 يونيو

مؤسسات حقوقية تؤكد إخلاء سبيل 14 متهمًا في قضية اغتيال بنات بقرار من النائب العسكري العام، بدعوى انتشار فيروس كورونا.

أ ك/م ز

/ تعليق عبر الفيس بوك