دائرة حقوق الإنسان بمنظمة التحرير تدين قتل المستوطنين للشاب حرب

رام الله - صفا

أدانت دائرة حقوق الإنسان والمجتمع المدني في منظمة التحرير الفلسطينية جريمة الطعن التي ارتكبها المستوطنون بحق الشاب علي حرب ما أدى إلى استشهاده في قرية اسكاكا قرب سلفيت مساء أمس الثلاثاء.

وقالت الدائرة في بيان لها اليوم الأربعاء إن هذه الجريمة ما كان لها إن تحصل لولا الدعم والغطاء الذي توفره حكومة الاحتلال للمستوطنين والحماية المباشرة لهم من قبل جيشها.

وأضافت أن هذه الجريمة تدق ناقوس الخطر لما بلغ اليه الوضع في الأرض المحتلة، التي باتت رهينة بيد المستوطنين الذين يعيثون قتلا وتخريبا بحق الفلسطينيين وأرضهم وممتلكاتهم أمام بصر وسمع العالم الذي بقف عاجزا أمام سياسة حكومة الاحتلال المتماهية تماما مع هؤلاء المجرمين.

وحذرت من أن المجتمع الدولي وهيئاته، وفي مقدمتها الأمم المتحدة ومجلس الأمن، يتحملون كامل المسؤولية عن أي تداعيات لممارسات حكومة الاحتلال ومستوطنيها الذين لم يتركوا للشعب الفلسطيني خيارا غير المواجهة والدفاع عن النفس بكل الطرق والوسائل التي كفلتها القوانين والأعراف الدولية للشعوب الواقعة تحت الاحتلال.

م ت

/ تعليق عبر الفيس بوك