"بدأ بعد خسارته بـ "حد السيف"

"حماس": الكيان الإسرائيلي يعيش حالةً من التيه والفراغ

غزة - صفا

قالت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) يوم الثلاثاء، إن الكيان الإسرائيلي يعيش حالة من التيه والفراغ، وهو عاجز عن تشكيل حكومة مستقرة.

وأكد الناطق باسم الحركة حازم قاسم في حديث لإذاعة صوت الأقصى تابعته وكالة "صفا"، أن الفراغ السياسي والتخبط الحكومي الذي يعيشه الكيان الإسرائيلي بدأ منذ العام ٢٠١٨ حينما انسحب ليبرمان من الحكومة، بعد هزيمته في معركة حد السيف.

وقال إن "المقاومة كشفت هشاشة الكيان وحجم ضعفه وأثبتت قدرتها على الفعل والتأثير والصعود بالرغم من كل المتغييرات من حولها، وهناك الآن حكومات وشخصيات تتغير في الكيان وكل ذلك ناتج عن ضعف وهشاشة، لكن الثابت الوحيد هو الشعب الفلسطيني الذي يزداد تمسكاً بثوابته وأرضه".

وتابع قاسم "حالة التفكك لدى الاحتلال يجب أن تكون إشارة ورسالة حقيقية لكل الأطراف التي تسعى للتطبيع مع الاحتلال بأن تنسج علاقتها مع الشعب الفلسطيني ومقاومته صاحبة الأرض والحق والمستقبل".

ولفت إلى أن حركته تتحرك في كل المسارات الإقليمية والدولية، "لتشكيل حالة إسناد لشعبنا حتى يبقى صامداً على أرضه".

وأشار قاسم إلى أن كل رؤساء وزراء الاحتلال جاؤوا بدعاية ووعود كاذبة، "وجاؤوا على أنهم قادمون على هزيمة حركة حماس والمقاومة، بينما تزداد حماس والمقاومة قوة وحضورًا، وأصبحت تشكل كابوسًا للساسة الصهاينة".

وتأتي تصريحات "حماس" بعد قرار رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي نفتالي بينيت وبالتوافق مع وزير خارجيته يائير لبيد، أمس الاثنين، حلّ "الكنيست" والدعوة إلى إجراء انتخابات مبكرة؛ وذلك مع انعدام الأفق أمام الائتلاف الحكومي الحالي ووصوله إلى طريق مسدود.

وجاء القرار في ختام اجتماع بين بينيت ولبيد، فيما وصفت القناة "12" العبرية الحدث بـ"الدراما السياسية".

ويقضي الاتفاق بتنحي بينيت عن رئاسة حكومة الاحتلال مع حلّ "الكنيست"، وتولي لبيد منصب رئيس الحكومة إلى حين إجراء الانتخابات وتنصيب حكومة إسرائيلية جديدة.

م غ

/ تعليق عبر الفيس بوك