مطالبات أممية بإنشاء آلية للكشف عن مصير المفقودين في سورية

نيويورك - صفا

طالبت لجنة الأمم المتحدة للتحقيق بشأن سورية يوم الجمعة 17حزيران/ يونيو الجاري، من خلال تقريرها الذي أصدرته بعنوان "المفقودون والمختفون في سورية، هل من سبيل للتحرك قُدُماً"، الدول الأعضاء إلى اغتنام الفرصة لإنشاء آلية للكشف عن مصير الأشخاص المعتقلين والمفقودين في سورية.

وأضافت اللجنة في بيان لها، أنه بعد مرور أكثر من عقد على بدء النزاع السوري، تشير التقديرات إلى أن ما لا يقل عن 100,000 شخص في عداد المفقودين أو اختفوا على يد أطراف النزاع، من القوات الحكومية والجهات المسلحة المعارضة.

وأشارت إلى أنه لا يزال مكان وجود ومصير هؤلاء مجهولاً حتى الآن، مما يجعل أسرهم تعاني الأمرّين، مشددة أن المعتقلين يتركون معزولين عن العالم الخارجي في ظروف إنسانية غاية بالقسوة.

وكانت 17 منظمة مجتمع مدني سورية أصدرت يوم الخميس 26 أيار/ مايو 2022 بياناً صحفياً طالبت فيه بإنشاء آلية دولية مستقلة ومركزية لتنسيق ودعم الإفراج عن المعتقلين والبحث عن المفقودين في سوريا.

بدورها، وثقت مجموعة العمل بيانات وأسماء أكثر من 1800 معتقل فلسطيني في سجون النظام السوري منهم (110) معتقلات.

ر ب

/ تعليق عبر الفيس بوك