ذوو الشهداء الثلاثة بجنين يروون لـ"صفا" تفاصيل "الساعة الأخيرة"

جنين - خـاص صفا

روت عوائل الشهداء الثلاثة الذين ارتقوا باشتباك مسلح مع قوات الاحتلال الإسرائيلي أثناء اقتحامها الحي الشرقي لمدينة جنين شمال الضفة الغربية المحتلة، فجر اليوم الجمعة، تفاصيل "الساعة الأخيرة" لهم.

وأوضحت عوائل الشهداء براء لحلوح وليث أبو سرور ويوسف صلاح لوكالة "صفا" أن استشهادهم جاء عقب اشتباكهم مع قوات الاحتلال عندما كانوا يستقلون سيارة من نوع "مازدا" وإمطارها لسيارتهم بعشرات الطلقات النارية الني تركزت في الرأس.

كمال لحلوح والد الشهيد براء يقول إن ابنه كان ولا يزال وسيبقى محط فخر واعتزاز لدى عائلته.. لقد كنت أزداد قوة وشراسة أكبر كلما داهم الاحتلال منزلي واعتقلوني للضغط علي لتسليمه.

ويكمل كمال لوكالة "صفا": "كنت أجيبهم من يقع من السماء تتلقاه بالأرض وقبل شهر اقتحم الاحتلال وادي برقين وأطلق عدة قذائف على منزل هناك واتصل بي حينها ضابط المخابرات الإسرائيلية وأخبرني بأنه حال لم أسلم ابني براء سيقتله بطريقته ويهدم المنزل.. لكنه لم يستطيع اعتقال براء الذي تمنى الشهادة ونالها".

ويتابع لحلوح: "بداية ملاحقة ابني كان سببها جهاز الأمن الوقائي الذي اعتقله.. ملفه الذي كان يحقق معه عندهم رأيته أمامي حين اعتقلوني للضغط علي لتسليم براء".

ويستطرد: "قلت لضابط المخابرات الإسرائيلية أن ابني اعتقل لدى الأمن الوقائي وأفرج عنه بموجب عفو فأجابني نحن من نعطي العفو".

الجريح ناصر أبو صلاح والد الشهيد يوسف يسرد لوكالة "صفا": "اتصلت به خلال اقتحام الاحتلال وأجابني بأنه بمنطقة البيادر وأن هناك قوة عسكرية إسرائيلية وبعد دقائق اتصل بي صديق له واخبرني أن اتصل بيوسف عاودت الاتصال دون إجابة ايقنت أنه استشهد.

ويوضح أبو صلاح: "كان يعينني على متاعب الحياة ويشتري لي الدواء، وآخرها أمس عندما ذهب للصحة النفسية وجلب لي الدواء وهو أسير سابق اعتقل لمدة سنتين ونصف وشقيقه أسامة لازال يقبع في الاعتقال الإداري وشقيقه سعد شهيد عام 2017 في مخيم جنين، وأنا لازلت مقعدًا منذ عام 87 عندما أصبت برصاص الاحتلال".

شقيق الشهيد ليث أبو سرور يقول: "بعدنا بنضحي وبدنا نضحي كمان فداء للوطن.. ليث ليس الشهيد الأول بعائلتنا فهو الرابع في عائلة أبو سرور.. نحتسبه عند الله، فهو طلب الشهادة ونالها".

ويكمل في حديثه لوكالة "صفا": "كان يحمل روحه على كفه فداء الأقصى والوطن ويلتقي شقيقي ليث بشقيقي علاء الذي استشهد عام 2007".

اغتالت قوات الاحتلال الشهداء الثلاثة هم: يوسف ناصر صلاح (23 عاما)، شقيق الشهيد سعد صلاح، وبراء كمال لحلوح (24 عاما) من، وليث صلاح أبو سرور (24 عاما)، شقيق الشهيد علاء أبو سرور من جنين.

واقتحمت قوات الاحتلال المنطقة الشرقية بمخيم جنين فجرا، وأطلقوا نيران أسلحتهم على سيارة كان يقودها عدد من الشبان ما أدى لاستشهاد ثلاثة منهم.

وأفاد مراسلنا بأن الجنود استهدفوا بوابل من الرصاص سيارة بيضاء من نوع "مازدا" كانت تسير بمنطقة الدبوس بالمدينة مما أدى لاستشهاد الشبان.

وأفادت مصادر محلية بأن اشتباكات عنيفة دارت بين مقاومين وقوات الاحتلال خلال اقتحام جنود الاحتلال للمدينة.

وتسود حالة غضب عارم صفوف المواطنين بسبب الجريمة الجديدة التي ارتكبتها قوات الاحتلال ومواصلة استهدافها للمدينة واقتحامها.

م ش/د م

/ تعليق عبر الفيس بوك