نادي الأسير: إصابة الأسير إياد عمر بورم جديد وتفاقم وضعه

رام الله - صفا

أكّد نادي الأسير أنّ الفحوص الطبيّة التي خضع لها الأسير إياد نظير عمر (40 عامًا) من مخيم جنين شمال الضفة الغربية المحتلة أثبتت ظهور ورم جديد لديه خلف إحدى أذنيه.

ولفت النادي في بيان له مساء اليوم الأحد إلى أن هذا الورم الجديد هو إضافة إلى ضعف في رئته اليسرى، محذرا من أنّ وضعه الصحيّ في تفاقم مستمر.

وذكر أن الأسير إياد عمر واحد من بين الأسرى المرضى الذين يعانون من الإصابة بأورام.

وأشار إلى تفاقم وضعه بشكل ملحوظ في شهر آب من العام الماضي، حيث خضع لعملية تم خلالها استئصال ورم "حميد" على الدماغ، وكان في حينها يقبع في معتقل "مجدو" قبل نقله لاحقًا إلى معتقل "عسقلان" ومن ثم إلى "نفحة" مؤخرا حيث يقبع اليوم.

ويعتقل الاحتلال الأسير عمر منذ عام 2002، وحكم عليه بالسّجن لمدة 24 عامًا.

وخلال سنوات اعتقاله فقد والديه وحرمه الاحتلال من وداعهما، كما حُرمت والدته من زيارته- قبل وفاتها- لمدة 10 سنوات.

ولفت نادي الأسير إلى أن المعطيات التي ترد حول إصابات جديدة لأسرى بأورام وتفاقم وضع عدد منهم، تنذر بما هو أخطر، وتُلزم بجهود مضاعفة من كافة جهات الاختصاص لوضع حد للجريمة التي يتعرضون لها، وهي جريمة الإهمال الطبيّ، التي تتحوّل يوميا إلى أخطر أدوات القتل التي تستخدمها إدارة معتقلات الاحتلال بحقّ الأسرى.

يذكر أنّ عدد الأسرى المرضى بلغ نحو 600 أسير من بينهم 23 أسيرًا يواجهون الإصابة بالسّرطان وبأورام بدرجات متفاوتة، وهم من بين 200 أسير يعانون من أمراض مزمنة.

م ت

/ تعليق عبر الفيس بوك