العواودة: شعبنا سيقف بالمرصاد لكل اعتداء أو مخطط صهيوني بالأقصى

القدس المحتلة - صفا

أكدت الناشطة انتصار العواودة على أن الفلسطيني دائم اليقظة، ويقف بالمرصاد لكل مخطط صهيوني أو اعتداء على المسجد الأقصى المبارك.

وشددت العواودة على أن شعبنا الفلسطيني لن يدع المستوطنين يفرحون بأي نصر على حساب الحق الفلسطيني وقدسية الأقصى، "فالقدس والأقصى ليست للمستوطن الغاشم، بل للفلسطيني صاحب الحق التاريخي في هذه الأرض، ولا شرعية للمستوطن".

وقالت إن الفلسطيني سيستمر في رباطه ودفاعه المستميت لحماية المسجد الأقصى من التهويد والتقسيم، وسيبقى صاحب الحق أقوى وإن جُرد من السلاح.

وأضافت: "ليرسم المستوطن ما شاء من مخططات، وليدبر ما شاء من اعتداءات، فكلها لا قيمة لها أمام كل رجل وامرأة فلسطينية يؤمنون بحقهم ويبطلون كل تلك المخططات برباطهم ودفاعهم".

وأشارت إلى أن دولة الكيان الباطل منذ أن قامت على أرض فلسطين عبر الترهيب بالقتل في المجازر التي ارتكبوها ضد الشعب الفلسطيني، لم تتورع ولم تتردد عن ارتكاب أي جريمة على مدار الساعة.

وتابعت: "تمدد دولة الاحتلال الاستيطاني والسعي لتهويد القدس وتقسيم المسجد الأقصى أو الاستيلاء على جزء منه، ما هو إلا حلقة في مسلسل الإجرام الصهيوني الذي اعتادته منذ أن احتلت هذه الأرض".

وأوضحت أن الفلسطيني ليس وحده في هذه المعركة، بل يدعمه أحرار العالم وشرفاؤه الذين يتمنون نيل شرف الدفاع عن المسجد الأقصى والصلاة فيه.

وأردفت: "العالم الظالم الذي يدعم دولة الكيان عليه أن يتحلى بالعدل الذي يدعيه، وأن يكف عن ظلم الإنسان الفلسطيني، الذي له حقوق كحقوق كل إنسان بالعيش الكريم على أرضه وممارسة عباداته في مساجده جميعها وعلى رأسها الأقصى والإبراهيمي".

وكشف باحثون مقدسيون أول أمس الثلاثاء، عن تفاصيل خطيرة حول اعتزام سلطات الاحتلال الإسرائيلي اقتطاع مساحة من المسجد الأقصى لصالح المستوطنين، ومنع المسلمين من الوصول إليها.

ق م

/ تعليق عبر الفيس بوك