و"مطالبة البرلمان اللبناني بإقرار الحقوق الإنسانية"

حماس تهنئ الشعبية بانتهاء مؤتمرها العام وتؤكدان على التمسك بـ"أونروا"

بيروت - صفا
زار وفد من حركة حماس، برئاسة رئيس دائرة العلاقات الوطنية في الخارج علي بركة، الأربعاء مقر قيادة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في بيروت.
والتقى عضو المكتب السياسي للجبهة ومسؤولها في لبنان مروان عبد العال، بحضور أبو جابر لوباني مسؤول العلاقات السياسية للجبهة في لبنان.
وقدم بركة التهاني لقيادة الجبهة بانتهاء مؤتمرها العام وانتخاب الأسير أحمد سعدات أمينًا عاما للجبهة وجميل مزهر نائبا للأمين العام، وكذلك انتخاب مكتب سياسي جديد للجبهة.
وأكد وفد الحركة على مواصلة التنسيق والتشاور والتعاون مع قيادة الجبهة الشعبية لتحقيق مصالح شعبنا الفلسطيني في الداخل والخارج.
كما بحث الجانبان آخر تطورات القضية الفلسطينية، والعدوان الصهيوني المتواصل على شعبنا وأرضنا ومقدساتنا، مستعرضين أوضاع شعبنا الفلسطيني في لبنان.
وأكد الطرفان على إدانة العدوان الصهيوني المتواصل على شعبنا الفلسطيني بشكل عام وعلى أهلنا في القدس المحتلة بشكل خاص، وعلى مقدساتنا الإسلامية والمسيحية فيها، ومحاولات الاحتلال فرض التقسيم الزماني والمكاني في المسجد الأقصى المبارك.
كما أكدوا على توجيه التحية لأبطال المقاومة المتصاعدة في فلسطين المحتلة، ودعوة جميع الفصائل الفلسطينية لتوحيد صفوفها والانخراط في مشروع المقاومة باعتباره الطريق الوحيد للتحرير والعودة واستعادة الحقوق والمقدسات.
ووجهوا التحية لأسرانا في سجون العدو الصهيوني، ونشد على أياديهم في نضالهم المستمر ضد الإجراءات التعسفية لسلطات الاحتلال الصهيوني الظالم، ونؤكد لهم أن قضية حريتهم على سلم أولويات المقاومة، فلن يهدأ لنا بال حتى ينالوا حريتهم ويعودوا إلى ذويهم مكرمين.
ودان الطرفان خطوات التطبيع مع الكيان معتبرين ذلك طعنة في ظهر شعبنا الفلسطيني الصامد، وخيانة لقضية الأمة المركزية.
وطالب الطرفان مجلس النواب اللبناني الجديد بإقرار الحقوق الإنسانية والاجتماعية لشعبنا الفلسطيني المقيم قسرا في لبنان، مع التأكيد على بناء أفضل العلاقات الأخوية بين الشعبين اللبناني والفلسطيني والمحافظة على السلم الأهلي في لبنان.
كما جددا التمسك بوكالة الغوث واستمرار دورها في إغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين حتى عودتهم إلى ديارهم، رافضين محاولات نقل مهامها الى الدول المضيفة أو إلى مؤسسات دولية أخرى، ونطالب جامعة الدول العربية والمجتمع الدولي بحماية الوكالة من مشاريع الشطب والإلغاء.
ودعا وفدا الجبهة الشعبية وحماس هيئة العمل الفلسطيني المشترك في لبنان بتفعيل دورها ومتابعة أوضاع شعبنا الفلسطيني والعمل على خدمته والمطالبة بحقوقه والدفاع عن قضاياه والسهر على أمن المخيمات الفلسطينية واستقرارها.
أ ك

/ تعليق عبر الفيس بوك