الأطر والمؤسسات الصحفية تدين إعدام الاحتلال الصحافية وراسنة

غزة - صفا
أدانت الأطر والمؤسسات الصحفية الفلسطينية، الأربعاء، جريمة إعدام الصحافية والأسيرة المحرّرة غفران وراسنة التي ارتكبها جنود الاحتلال الإسرائيلي على مدخل مخيم العروب في الخليل جنوبي الضفة الغربية المحتلة.
واعتبرت الأطر والمؤسسات الصحفية، في بيان صحفي وصل "صفا"، أنّ إفلات جنود الاحتلال من الملاحقة القانونية سيدفعهم لارتكاب مزيد من الجرائم بحق الصحفيين والمؤسسات الإعلامية الفلسطينية.
وأعربت عن تضامنها الكامل مع جميع الصحفيين الفلسطينيين الذين اعتدى عليهم جنود وشرطة الاحتلال والمستوطنين أثناء تغطيتهم المهنية لما يُسمى بـ"مسيرة الأعلام" في مدينة القدس المحتلة.
كما رحّبت الأطر والمؤسسات الصحفية بإعلان الأمم المتحدة إطلاق اسم الصحافية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة التي قتلت بنيران جيش الاحتلال الإسرائيلي في 11 مايو/أيار على برنامجها التدريبي السنوي للمذيعين والصحافيين الفلسطينيين.
ودعت الأمين العام للأمم المتحدة إلى "التحرك العاجل من أجل محاكمة القتلة الذين ارتكبوا جرائم الحرب بحق الصحفيين الفلسطينيين وعدم إفلاتهم من العقاب".
وطالبت الأطر والمؤسسات الصحفية بضرورة توحيد الجسم الصحفي الفلسطيني لمواجهة الجرائم المتصاعدة بحق الصحفيين الفلسطينيين، وضرورة إجراء انتخابات لنقابة الصحفيين؛ من أجل تمثيل حقيقي وقانوني للصحافيين والمؤسسات الإعلامية بأسرع وقت ممكن.
كما وجّهت دعوة للاتحاد الدولي للصحافيين بضرورة التحرك من أجل توفير الحماية للصحافيين وملاحقة الاحتلال في كل المحافل الدولية.
ع و

/ تعليق عبر الفيس بوك