أكدت استمرارها في دعم الفلسطينيين

مخططة عملية مطار اللد.. المقاتلة اليابانية "شيغينوبو" حُرة

طوكيو - ترجمة صفا

أطلقت السلطات اليابانية، يوم السبت، سراح المقاتلة اليسارية السابقة "فوساكو شيغينوبو" مؤسسة "الجيش الياباني الأحمر"، التي نفذت عمليات ضد الاحتلال الإسرائيلي في سبعينيات وثمانينيات القرن الماضي.

وأفادت وكالة "كيودو" اليابانية، وفق ترجمة وكالة "صفا"، بأن السلطات أفرجت عن "شيغينوبو" (76 عامًا) بعد 20 عامًا من السجن.

وغادرت سيارة تقل "شيغينوبو" السجن الطبي في طوكيو قبل الساعة الثامنة صباحًا، وأحاط بها مؤيدوها.

وغادرت "شيغينوبو" اليابان متوجهة إلى الشرق الأوسط في عام 1971، وكان دعم القضية الفلسطينية من أبرز أهدافها.

انضمت "شيغينوبو" للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في البداية كمتطوعة، لكن بعد ذلك أسست الجيش الأحمر الياباني كمجموعة مستقلة.

كانت المقاتلة اليابانية السابقة مسؤولة عن عملية مطار اللد في تل أبيب عام 1972، والتي قُتل فيها أكثر من 26 إسرائيليًا وجُرح أكثر من 80.

وعادت "شيغينوبو" إلى محافظة أوساكا اليابانية عام 2000، واعتقلتها السلطات هناك.

وحلّت المقاتلة السابقة منظمتها، التي سعت لإثارة ثورة عالمية اشتراكية، عام 2001 أثناء وجودها في السجن.

وسُجنت "شيجينوبو" بتهمة تدبير استيلاء الجيش الياباني الأحمر، الذي أسسته في لبنان، على السفارة الفرنسية في لاهاي بهولندا عام 1974.

واحتجز أفراد من الجيش الأحمر، آنذاك، السفير الفرنسي وآخرين كرهائن لتأمين إطلاق سراح أحد أعضاء التنظيم الذي تم اعتقاله في فرنسا.

وأكدت "ماي" ابنة "شيغينوبو" لوكالة أنباء "كيودو" أن والدتها ستواصل الكتابة عن محنة الفلسطينيين تحت الاحتلال الإسرائيلي.

أ ج

/ تعليق عبر الفيس بوك