تصويت على مشروع قانون لحل الكنيست الأربعاء

حكومة بينيت تفقد أغلبيتها البرلمانية بعد انسحاب نائب من الائتلاف

القدس المحتلة - ترجمة صفا

فقدت الحكومة الإسرائيلية يوم الخميس أغلبيتها البرلمانية في الكنيست بعد إعلان نائبة عربية في الكنيست عن انسحابها من الائتلاف الحكومي بسبب تهميش الوسط العربي.

وذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية أن النائبة العربية في الكنيست عن حزب "ميرتس" اليساري غيداء زعبي أعلنت عن انسحابها من الائتلاف الحكومي وبالتالي فقد الائتلاف الأغلبية البرلمانية وتراجع عدد نوابه إلى 59 نائبًا.

ووصفت الصحيفة ما جرى بالدراما السياسية حيث يعد إعلان زعبي عن انسحابها من الائتلاف ضربة قوية لحكومة نفتالي بينيت وخطوة أخرى نحو انهيارها والإعلان عن انتخابات جديدة.

وجاء في كتاب استقالة الزعبي بأنها تشعر بأن الحكومة منشغلة في تعزيز أقطابها من اليمين على حساب المجتمع العربي الذي يواصل التعرض للظلم والجريمة المنظمة والفوضى.

وأضاف الزعبي "فضَّل قادة الائتلاف الحكومي تعزيز الجانب اليميني من الحكومة واتخذوا مواقف متطرفة ومتصلبة ويمينية في قضايا أساسية وجوهرية للمجتمع العربي وعلى رأسها المسجد الأقصى والشيخ جراح والمستوطنات وخدم المنازل ومصادرة الأراضي في القرى العربية في النقب بالإضافة لقانون المواطنة".

وقالت إن "مشاهد الاعتداء على جنازة الصحفية شيرين أبو عاقلة لم يدع لها خيارًا سوى الاستقالة"، لافتة إلى أنه لا يمكنها مواصلة دعم هذا الائتلاف الذي يتنكر بشكل خطير للمجتمع العربي.

بينما قالت صحيفة "يسرائيل هيوم" العبري إن انسحاب زعبي من الائتلاف يعني فقدان الائتلاف أغلبية النيابة وبالتالي فقد تحولت المعارضة إلى الأغلبية النيابة ما يعني بدء العد التنازلي لعمر الحكومة الحالية.

في حين، أعلن حزب الليكود بزعامة رئيس الوزراء الأسبق بنيامين نتنياهو عن مسارعته لتقديم مشروع قانون حل الكنيست للتصويت الأربعاء المقبل.

فيما نقل عن رئيس كتلة الليكود في الكنيست يريف ليفين قوله إن حكومة بينيت فقدت حقها في الوجود بعد فشلها في الأمن والاقتصاد وشتى المجالات وأنه سيتم استبدالها بسرعة بحكومة قوية لـ"إسرائيل" ومواطنيها، على حد تعبيره.

ع ص/م ت

/ تعليق عبر الفيس بوك