"انحراف خطير في السلوك الأمني"

"الجهاد": الاعتقال السياسي وملاحقة النشطاء بالضفة خدمة للاحتلال

غزة - صفا

قالت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، يوم الأربعاء، إن استمرار الأجهزة الأمنية بالضفة الغربية المحتلة في الاعتقال السياسي وملاحقة النشطاء خدمة مجانية للاحتلال الإسرائيلي.

واستنكرت حركة الجهاد، في بيان وصل "صفا"، استمرار الأجهزة الأمنية بالضفة الغربية في حملات الملاحقة والمداهمات والاعتقالات التي تنتهجها بحق كوادر وأبنائها، بالإضافة لاعتقال الأسرى المحررين في مدينة طوباس فجر اليوم.

وذكرت أن ما قام به عناصر أجهزة أمن السلطة في مدينة طوباس ليلة أمس باختطاف المطارد فادي عبد الرازق دراغمة (22 عاماً)، يُعد انحرافاً خطيراً في سلوكها الأمني الذي يصب في خدمة الاحتلال الإسرائيلي.

وطالبت حركة الجهاد أجهزة السلطة بوقف التنسيق الأمني والإفراج الفوري عن المعتقلين السياسيين كافة في سجونها، ووقف سياسة الاعتقال السياسي وإنهائها بحق أبناء شعبنا وأهلنا في الضفة.

وداهمت الأجهزة الأمنية فجر اليوم منازل الأسرى المحررين من حركة الجهاد الإسلامي، بشير عبد الرازق دراغمة (22 عاماً) الذي اعتقل (3) سنوات، وحسن فارس دراغمة (24 عاماً) وأمضى 14 شهراً، وسعيد ناصر دراغمة (23 عاماً)، وأمضى (14) شهراً، إضافة إلى اعتقال المحرر معاذ رائد دراغمة (26 عاماً)، من حركة "حماس"، والذي أمضى (3) سنوات في سجون الاحتلال.

أ ش

/ تعليق عبر الفيس بوك