الإفراج عن الفتى المريض أمل نخلة بعد اعتقاله إداريًا

رام الله - صفا

أفرجت سلطات الاحتلال الإسرائيلي عن الأسير الإداري الفتى المريض أمل نخلة (18 عامًا) من مخيم الجلزون برام الله، بعد 16 شهرًا قضاها في الاعتقال الإداري.

وأفاد مكتب إعلام الأسرى بأن قوات الاحتلال كانت اعتقلت الفتى نخله ولم يتجاوز عمره (17 عامًا)، بتاريخ 21/1/2021 بعد مداهمة منزل عائلته في مخيم الجلزون.

وأضاف أن إبلاغ ذويه لضابط الاحتلال بأنه يعاني من مرض نادر يدعى الوهن العضلي الشديد، والذي يستدعي رعاية خاصة بالمريض وتلقي الأدوية بانتظام، لم يشفع له، بل جرى اعتقاله ونقله إلى التحقيق في سجن "عوفر".

وأضاف أن محكمة "عوفر" العسكرية ورغم مرضه، أصدرت بحقه أمرًا بالاعتقال الإداري مدة 6 أشهر تم تخفيضها فيما بعد إلى 4 أشهر، وتم التجديد له 4 مرات متتالية، بحيث أمضى ما مجموعه 16 شهرًا في الاعتقال الإداري قبل إطلاق سراحه اليوم.

والفتى نخلة يعاني وضعًا صحيًا صعبًا منذ صغره، وتم تشخيصه لاحقًا بمرض مناعي ذاتي حاد وهو الوهن العضلي الشديد، وهذه الحالة تتطلب رعاية طبية ومراقبة مستمرة للأعراض لتجنب المضاعفات الصحية المحتملة وتلقي الأدوية بانتظام.

وأشار مكتب إعلام الأسرى إلى أنه وبعد أشهر قليلة من اعتقاله، خضع أمل لعملية جراحية لإزالة كتلة سرطانية في الصدر، يعاني على إثرها من آلام في الرأس وضيق في التنفس.

وأوضح أن هذا الاعتقال ليس الأول للأسير نخلة، بل كان اعتقل سابقًا قبل اعتقاله الحالي بشهرين فقط، خلال مروره على حاجز عسكري طيار بين بلدتي عطارة وبيرزيت، وأثناء الاعتقال قيدته قوات الاحتلال وتم ضربه بشدة.

ر ش

/ تعليق عبر الفيس بوك