"المقاومة الشعبية": الاحتلال يسارع في الضغط على "زر الانفجار"

غزة - صفا

قالت حركة المقاومة الشعبية في فلسطين، يوم الثلاثاء، إن اعتداء قوات الاحتلال الإسرائيلي على مسيرة تشييع الشهداء في القدس وجنين "دليل واضح على العقلية الانتقامية والإرهابية للعدو".

وذكر الأمين العام للحركة أبو قاسم دغمش، في تصريح وصل وكالة "صفا"، أن "ما كان ذلك ليتم إلا بقرار صهيوني متطرف وإجرامي".

وأكد أن "الجريمة الصهيونية لن تمر مرور الكرام، وأن الاحتلال يسارع في الضغط على زر الانفجار وإشعال النار من جديد".

وشدد على أن "قيادة المقاومة الفلسطينية لن تقف مكتوفة الأيدي وهي ترسل برسائل واضحة وحاسمة لكافة الأطراف، أننا لن نصمت طويلاً أمام ما يعانيه شعبنا في القدس وجنين من جرائم واعتداءات صهيونية، ولن نلقي بالًا لتهديدات العدو وسنتصدى لجرائمه وندافع عن شعبنا بكل ما أوتينا من قوة".

واستهجن دغمش بشدة "الصمت المطبق الذي يعيشه العالم، وهو يشاهد الجرائم المتكررة على مرأى ومسمع من الجميع، ولا يحرك ساكنًا للجم العدو ووقف عدوانه الإرهابي على شعبنا الفلسطيني".

وحيّا "شعبنا الصابر في الضفة وغزة على صمودهم في وجه آلة البطش الصهيونية، والذي يقف سدًا منيعًا في وجه العدوان على شعبنا الفلسطيني".

واعتدت قوات الاحتلال خلال الأيام الماضية على جنازتي الصحافية شيرين أبو عاقلة والشاب وليد الشريف، وضربت المشيعين.

أ ج

/ تعليق عبر الفيس بوك