الكسواني لـ"صفا": الاحتلال يسعى لتحقيق أطماعه بالمسجد

عشرات المستوطنين يقتحمون الأقصى وتشديدات إسرائيلية على أبوابه

القدس المحتلة - خاص صفا

اقتحم عشرات المستوطنين المتطرفين، صباح يوم الأحد، المسجد الأقصى المبارك من باب المغاربة، بحراسة مشددة من شرطة الاحتلال الإسرائيلي.

وتأتي هذه الاقتحامات، تلبية لدعوات أطلقتها "جماعات الهيكل" المزعوم لعناصرها من المستوطنين لتنفيذ اقتحام مركزي للمسجد الأقصى، بمناسبة ما يسمى في الشريعة التوراتية بـ"الفصح العبري الثاني".

وأفاد مدير المسجد الأقصى الشيخ عمر الكسواني لوكالة "صفا" بأن 3 مجموعات من المستوطنين اقتحمت منذ الصباح المسجد المبارك، ونظمت جولات استفزازية في باحاته.

وأوضح أن المستوطنين تلقوا شروحات عن "الهيكل" خلال الاقتحامات، وأدوا طقوسًا تلمودية في باحاته، وخاصة في المنطقة الشرقية منه، بحماية مشددة من شرطة الاحتلال.

وأشار إلى أن قوات الاحتلال والوحدات الخاصة اقتحمت في الصباح الباكر، المسجد الأقصى، وانتشرت في ساحاته، تمهيدًا لتوفير الحماية الكاملة للمقتحمين اليهود.

وذكر الكسواني أن شرطة الاحتلال شددت من قيودها على دخول الفلسطينيين الوافدين للأقصى، واحتجزت الهويات عند الأبواب.

وأكد أن الجماعات اليهودية المتطرفة تسعى لتحقيق أطماعها في فرض واقع جديد على المسجد الأقصى، محملًا في الوقت نفسه، حكومة الاحتلال المسؤولية الكاملة عن هذه الاقتحامات.

وشدد الكسواني على أن هذه الاقتحامات والدعوات المتطرفة لن تغير من إسلامية وواقع المسجد مهما كان، بل سيبقى مكانًا مقدسًا للمسلمين وحدهم.

ورغم تشديدات الاحتلال، إلا أن المسجد الأقصى شهد تواجدًا للمرابطين الفلسطينيين، الذين تصدوا بهتافات التكبير لاقتحامات المستوطنين.

وكانت "جماعات الهيكل" نشرت عبر صفحاتها على منصات التواصل الاجتماعي، دعوة للمستوطنين المتطرفين لاقتحام المسجد الأقصى اليوم الأحد خلال ساعات الاقتحام اليومية.

وتأتي هذا الدعوات، تزامنًا مع الذكرى الـ74 للنكبة الفلسطينية، الشاهدة على إجرام الاحتلال وعصاباته الصهيونية بطرد شعب كامل من أرضه.

ووجه ناشطون ومقدسيون دعوات لتكثيف الرباط والتواجد في المسجد الأقصى، والتصدي لاقتحامات المستوطنين غدًا، وإفشال مخططات التهويد في مدينة القدس المحتلة.

وحثت المرابطة هنادي الحلواني، شعبنا الفلسطيني على شد الرحال إلى المسجد الأقصى للتصدي لمحاولات المستوطنين اقتحامه، في ذكرى ما يسمى "عيد الفصح العبري الثاني"، الذي يتزامن مع إحياء الذكرى السنوية الـ 74 للنكبة.

وقالت الحلواني: "في ذكرى احتلالهم لأرضنا، يستمرّون بمحاولة اثبات أحقيتهم بأرضٍ هي لن تكون يومًا لهم".

ومساء السبت، رفعت شرطة الاحتلال حالة التأهب وعززت من انتشار قواتها في مدينة القدس المحتلة، استعدادًا لأية مواجهات قد تندلع، في ذكرى النكبة التي تتزامن مع "عيد الفصح العبري الثاني".

وبحسب الباحث المختص في شؤون القدس زياد إبحيص، فإن "الفصح الثاني مناسبة هامشية من الناحية الدينية اليهودية، ولم يكن يُدعى فيها للاقتحام بشكل مركزي طوال العقدين الماضيين، لكن الدعوة لاقتحام مركزي هذا العام تأتي لكون الأحد 15-5-2022 يوافق ذكرى النكبة فلسطينيًا".

وأوضح أن" هذا ما يجعل هذا الاقتحام اقتحام نكاية وُضع بحسب الرزنامة الفلسطينية لاستعراض الحضور الصهيوني في المسجد الأقصى يوم النكبة".

وخلال رمضان الماضي، شهد المسجد الأقصى تصاعدًا كبيرًا في انتهاكات واقتحامات الاحتلال للمسجد، والاعتداء على المرابطين والمعتكفين فيه، وإصابة واعتقال المئات منهم، بغية توفير الحماية الكاملة لاقتحامات المستوطنين.

c85c11ab-4b74-4854-8652-a8fc9138a63d.jpg

ر ش/ط ع

/ تعليق عبر الفيس بوك