قافلة المرحمة الخيرية توزع 1500 طرد غذائي بمخيم اليرموك

دمشق - صفا

وصلت قافلة المرحمة الخيرية مُحملة بـ1500 طرد غذائي إلى مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين في سوريا.

وتحتوي الطرود على العديد من الأصناف والمواد الغذائية الأساسية مثل "السيرج وزيت الزيتون والأرز والحمص والسكر والعدس والبرغل والمعكرونة والحلاوة والشاي".

وقال رئيس قافلة المرحمة الخيرية خالد اليوسف إن القافلة وزعت أيضاً إلى جانب الطرود الغذائية مساعدات نقدية لذوي الاحتياجات الخاصة.

وشدد اليوسف على أن الحاجة كبيرة، والصورة من المخيم صعبة ومأساوية وكارثية، وأن العدد المحتاج للمساعدة أكثر بكثير من المساعدات التي يحملونها، وهو ما يعني الحاجة الماسة لمزيد من الدعم ومد يد العون للوصول لهذه العائلات المنكوبة.

وشكر اليوسف كل من ساهم وتبرع لدعم القافلة، ومن سهل وصولها لتأدية هدفها الإنساني.

من جهته، أشار منسق القافلة رشاد الباز إلى أن القافلة تهدف لمساعدة المخيم الذي يعاني وضعاً إنسانيا ومعيشياً غاية في الصعوبة، وأن معاناة المخيم جزء من معاناة الشعب الفلسطيني.

وجدد الباز التأكيد على أن كمية المساعدات التي تحملها القافلة لا تفي بالحاجات الإنسانية الكبيرة لسكان المخيم.

ودعا أصحاب الضمائر الحية وأهل الخير لدعم حملة (المرحمة) بهدف الوقوف إلى جانب اللاجئين في مخيم اليرموك تحديداً حيث يعيش حصاراً خانقاً ووضعا صعباً.

ومن المقرر أن تنطلق رحلة مقبلة قبيل عيد الأضحى المبارك لتقديم مزيد من الدعم للمخيمات الفلسطينية في سوريا.

ومن الجهات المساهمة في القافلة جمعية البركة الجزائرية للأعمال الخيرية والإنسانية، وهيئة مناصرة الشعب الفلسطيني – لبنان، وقافلة أميال من الابتسامات، والأمل الجديد- السويد، ومحسنين ومحسنات من عدة دول (بريطانيا والأردن وقطر).

م ت

/ تعليق عبر الفيس بوك