الهيئة الإسلامية المسيحية تطالب بملاحقة قتلة الصحفية أبو عاقلة

القدس - صفا

أدانت الهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات بأشد العبارات جريمة القتل الوحشية والمتعمدة التي استهدفت الصحفية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة أثناء تأديتها واجبها الصحفي في تغطية اجتياح قوات الاحتلال لمخيم جنين شمال الضفة الغربية المحتلة صباح اليوم، وإصابة زميلها الصحفي علي سمودي.

وحملت الهيئة في بيان لها تلقت وكالة "صفا" نسخة عنه سلطات الاحتلال كامل المسؤولية عن هذه الجريمة البشعة التي استهدفت صحفية متميزة ذات شجاعة ومهنية عالية وأخلاق رفيعة، ولعبت دوراً مميزاً في تغطية الانتهاكات الإسرائيلية في مدينة القدس وباقي المناطق الفلسطينية.

ولفتت إلى أنها استطاعت على مدى أكثر من 20 عامًا في توثيق العديد من الجرائم التي اقترفتها قوات الاحتلال ضد الشعب الفلسطيني.

وقالت إن "هذه الجريمة النكراء التي تستهدف ارهاب الصحفيين تضاف إلى السجل الأسود للاحتلال الإسرائيلي في استهداف الصحفيين الذين سقط العشرات منهم بين شهيد ومصاب ومعتقل".

وتقدمت الهيئة بخالص التعازي لعائلة الشهيدة وطاقم قناة الجزيرة، مطالبة بألا تمر هذه الجريمة دون عقاب ومساءلة وملاحقة للقتلة.

كما أكدت على وجوب أن تتحمل الجهات الرسمية الفلسطينية مسؤوليتها في التوجه إلى المؤسسات الحقوقية والمحاكم الدولية لملاحقة مرتكبي هذه الجريمة ومحاسبة سلطات الاحتلال على كل جرائمها بحق الشعب الفلسطيني.

م ت

/ تعليق عبر الفيس بوك