بالتزامن مع فعاليات بأراضي الـ48

"هيئة دعم الداخل" بغزة تقرر إقامة مهرجان لإحياء ذكرى "هبة الكرامة"

غزة - خــاص صفا

قررت الهيئة الوطنية لدعم وإسناد فلسطيني الداخل المحتل، يوم الإثنين، إقامة مهرجان خطابي لإحياء الذكرى الأولى لـ"هبّة الكرامة"، التي اندلعت في المناطق المحتلة عام 1948 بالتزامن مع معركة "سيف القدس".

وجاء إقرار الفعالية خلال اجتماع للهيئة الوطنية لدعم وإسناد فلسطيني الداخل المحتل بمدينة غزة.

وأوضح عضو الهيئة حازم قاسم، في تصريح خاص لوكالة "صفا"، أنها قررت إقامة مهرجان خطابي شرقي مدينة غزة يوم الخميس 12 مايو/ أيار الساعة 11 صباحًا؛ لإحياء الذكرى الأولى لـ"هبّة الكرامة"، التي فجّرها أهلنا في الداخل المحتل خلال معركة "سيف القدس".

وأشار إلى أن المهرجان الخطابي سيشمل كلمتين إحداهما للهيئة وأخرى لـ"تجمع العائلات الفلسطينية".

وبيّن أن الفعالية في غزة ستتزامن مع فعاليات أخرى في الداخل المحتل لإحياء ذكرى "هبّة الكرامة".

وأكد مواصلة الهيئة دعم أهلنا في الداخل المحتل عبر العمل الجماهيري والشعبي، وإسنادهم للوقوف ضد الاعتداءات والإجراءات التي تنتهجها سلطات الاحتلال بحقهم.

وجدد رفض الهيئة محاولات الاحتلال الإسرائيلي فرض التجزئة على شعبنا الفلسطيني في أماكن تواجده كافة؛ سواءً من الناحية الجغرافية أو السكانية.

وخاض فلسطينيو الـ48 نضالًا غير مسبوق ضد الاحتلال الإسرائيلي عُرف بـ"هبّة الكرامة"، خلال خوض المقاومة في قطاع غزة معركة "سيف القدس" (10- 21 مايو/ أيار 2021).

وعمّت المواجهات العنيفة معظم المدن المحتلة رفضًا لجرائم الاحتلال بحق شعبنا؛ واعتقلت قوات الاحتلال خلالها أكثر من 2800 شاب.

وشكلت الهبة صدمة للاحتلال الذي راهن على نجاح مشاريع الأسرلة لفلسطينيي الأراضي المحتلة عام 48 على مدار عشرات السنوات.

وأُعلن بقطاع غزة، في 12 مارس/ آذار 2022 عن انطلاق الهيئة الوطنية لدعم وإسناد فلسطيني الداخل المحتل؛ في ظل الهجمة الإسرائيلية على فلسطيني 1948.

وتتكوّن الهيئة من الفصائل ومكونات وطنية وأهلية ومجتمعية وشخصيات اعتبارية ووجهاء ومخاتير وشخصيات دينية.

ونظمت الهيئة عديد الفعاليات الشعبية لدعم فلسطينيي الـ48 بالتزامن مع فعاليات بالداخل المحتل.

أ ج

/ تعليق عبر الفيس بوك