حماس: الاستيطان والتهجير بالضفة سيقابل بمزيد من الصمود

رام الله - صفا

قالت حركة حماس إنَّ مصادقة الاحتلال على بناء 4000 وحدة استيطانية جديدة في الضفة الغربية المحتلة، وقراره الذي يسمح بهدم نحو 12 قرية فلسطينية في منطقة يطّا جنوب الخليل، وتهجيره لآلاف الفلسطينيين منها، هو تصعيدٌ خطير، وتعدٍّ سافر على أراضينا المحتلة.

وأكد بيان الحركة السبت أنَّ تلك الجرائم والسياسات الاحتلالية ضدّ شعبنا وأرضنا ومقدساتنا، لن تمنح الاحتلال شرعية موهومة على أرضنا التاريخية، ولن تجلب له أمناً مزعوماً عليها.

وقالت حماس إن تلك الخطوات الإسرائيلية جريمة تطهير عرقي وتهجير قسري لأبناء شعبنا عن أرضهم وممتلكاتهم لصالح تمكين الاحتلال والاستيطان ولن تُفلح في ثني شعبنا عن مواصلة تمسّكه بأرضه ومقدساته والدفاع عنها بكل الوسائل المتاحة، وستُقابل بمزيد من الصمود والمواجهة المفتوحة والشّاملة، حتّى انتزاع حقوقنا الوطنية وتحقيق تطلّعات شعبنا في التحرير والعودة وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة.

وأشار البيان إلى أنَّ استهتار الاحتلال الصهيوني بالقوانين والأعراف الدولية الرّافضة للاستيطان والمطالبة بإزالته، يضع المجتمع الدولي أمام مسؤوليته التاريخية بالانتصار لعدالة القضية الفلسطينية، وبإنهاء الاحتلال الذي يشكّل استمراره خطراً على المنطقة، وتهديداً للسلم والأمن الدوليين.

أ ك

/ تعليق عبر الفيس بوك