"يديعوت" تكشف تفاصيل جديدة عن عملية "أرئيل"

القدس المحتلة - ترجمة صفا

كشفت صحيفة "يديعوت احرونوت" العبرية، الليلة، تفاصيل جديدة عن عملية "ارائيل" التي نفذها فلسطينيان أول أمس الجمعة تجاه نقطة حراسة على مدخل المستوطنة القريبة من سلفيت شمال الضفة.

وفي التفاصيل ذكرت الصحيفة أن المهاجمين توقفا قبل تنفيذ العملية على تلة قريبة ومطلة على الحاجز المقام على مدخل المستوطنة وشخصا نقطة الضعف وهي انتقال أحد الحراس من مكانه في غرفة الحراسة الثانية وتواجده مع الحارس في النقطة المقابلة الأمر الذي حولهم إلى هدف سهل للعملية.

وقال المراسل العسكري للصحيفة "يوآف زيتون" إن التعليمات  الأمنية تنص على ضرورة تواجد الحارسان كل في نقاط الحراسة والتفتيش المقابلة لبعضهما والمشرفة على مسارب الطريق المؤدية إلى المستوطنة إلا ان الحارسة خالفت التعليمات وانتقلت للتواجد في نقطة الحراسة مع الحارس القتيل وبالتالي فقد كان من السهل تنفيذ العملية دون خشية من نيران من الخلف.

ولفت "زيتون" الى ان الجيش والأمن الاسرائيلي في ذروة التحقيق في العملية وكيف تجاهل الأمن الاسرائيلي بلاغاً تقدم به أحد المستوطنين قبل حوالي أسبوع بوجود ذات المركبة التي نفذت فيها العملية وهي تسير عكس السير في شارع قريب.

كما نشرت الصحيفة تفاصيل عن عملية الوصول الى المنفذين المفترضين وهما شابان من قرية قراوة بني حسان القريبة من مكان العملية، حيث أقدم الشابان على إطلاق النار نحو نقطة الحراسة من داخل المركبة وعندما لاحظا وجود حركة أخرى داخل تلك النقطة "وهي حركة الحارسة" ترجلا من المركبة وأطلقا النار مرة أخرى للتأكد من قتل كل من كان في المكان إلا أن الحارسة نجت بعد تواجدها خلف الحارس الذي تعرض لأكثر من 10 رصاصات.

وفيما بعد قام المهاجمان بإحراق المركبة في منطقة تبعد 20 دقيقة من المكان وعادا الى منازلهم في القرية إلا ان هويتهما كانت معروفة لقوات الأمن خلال الليلة الماضية وانتظرت القوة الخاصة ساعة الصفر لاعتقالهما حيث اقتحمت قوة خاصة "يمام" منازل المهاجمين بشكل متزامن وسبق ذلك اطلاق النيران الكثيفة على جدران المنزلين وبعدها اعتقال المهاجمين وذويهم وضبط السلاح المستخدم في العملية.

ع ص/ق م

/ تعليق عبر الفيس بوك