"الخارجية" تدين محاولات "إسرائيل" فرض التقسيم الزماني على واقع "الأقصى"

رام الله - صفا

دانت وزارة الخارجية والمغتربين اليوم الجمعة، محاولات "إسرائيل" فرض التقسيم الزماني على الواقع القائم في المسجد الأقصى المبارك.

واستنكرت الوزارة في بيان، بأشد العبارات اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي صباح اليوم للمسجد الأقصى المبارك وإطلاق الرصاص المطاطي وقنابل الغاز المسيل للدموع تجاه المصلين، ما أدى لإصابة العشرات منهم، وإعاقة وصول طواقم الهلال الأحمر الفلسطيني للجرحى، وتضييقه على المصلين من الوصول للصلاة فيه.

وقالت إن ذلك كله يجري وسط ادعاءات المسؤولين الإسرائيليين حرصهم على الوضع القائم أو التعامل بـ"حذر" مع الأوضاع، متسائلة عن "أي حذر هذا؟ فكل تلك الاقتحامات التي تقوم بها يوميا والاعتداءات بالضرب وإطلاق الأعيرة "المطاطية" وقنابل الغاز على المصلين تعتبره إسرائيل تعاملا بحذر".

ورأت الوزارة أن "الحديث عن الوضع القائم واضح أنه الوضع الذي فرضته إسرائيل عبر تقاسمها الزماني للحرم، فهي تريد تثبيت الوضع الذي يجب أن يفرغ فيه الحرم القدسي الشريف من المصلين ما بين الصلوات، لتثبيت أحقية اليهود في الدخول إليه والصلاة فيه، هذا هو التأكيد على ذلك، يريدونه أن يصبح أمرا واقعا".

وتابعت: "يريدون أن يصبح إخراج المصلين ما بين الصلوات وإفراغ الحرم من المصلين هو الأمر الواقع، ويريدون خلال ذلك إدخال المصلين اليهود إليه ليصبح أمرا واقعا، لتثبيت مفهوم التقاسم الزماني للحرم، هذه هي الخطوة الأولى وهذا توجه لفرض واقع جديد سيصبح قائما، ويصبح التواجد اليهودي داخله جزءا من هذا الواقع الجديد".

د م

/ تعليق عبر الفيس بوك