وقفة أمام سجن "عوفر" للإفراج عن الطفل آثال العزة

رام الله - صفا

نظم ناشطون، ظهر الثلاثاء، وقفة أمام سجن عوفر جنوب غربي مدينة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة، مطالبين بالإفراج عن الطفل المعتقل آثال العزة.

واعتقلت قوات الاحتلال الطفل العزة (14 عامًا) من مخيم العزة قرب بيت لحم جنوبي الضفة خلال توجهه لمنزل جدته في الخامس عشر من الشهر الجاري.

وطالب الناشطون خلال الوقفة مؤسسات حقوق الإنسان بالضغط على الاحتلال للإفراج عن الطفل، وعدم السماح بتكرار تجربة الأسير الطفل أحمد مناصرة.

بدوره، قال والد الطفل العزة إن الاحتلال يمارس الاضطهاد بحق نجله ويستدعيه للتحقيق خلال ساعات منتصف الليل، لافتا إلى معاناة نجله من الهزل والإرهاق والحرمان من النوم.

وكشف العزة عن أن المحققين اتصلوا بمحام من خلال الهاتف وسمحوا للطفل بمحادثة المحامي لإضفاء إطار قانوني على ممارسة التحقيق معه.

ولفت إلى أن ما يجري مع نجله مخالف لجميع المعايير القانونية، ولاسيما أنه يجري التحقيق معه لمدة عشرة أيام دون وجود محام.

وقال العزة إن الاحتلال يحاول نزع اعتراف من نجله بإلقاء حجارة على الاحتلال وحرق إطارات، إلا أن الطفل يلتزم الصمت.

أ ج/ع ع

/ تعليق عبر الفيس بوك