«الديمقراطية»: لسنا بحاجة لنصائح أميركا بل لمقاومة شاملة

رام الله - صفا

أصدرت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين بياناً قالت فيه، تعقيباً على زيارة وفد الخارجية الأميركية إلى رام الله، إن شعبنا وقواه السياسية ليس بحاجة إلى النصائح الأميركية المسمومة، بل إلى تحشيد ورص الصفوف في ظل قيادة وطنية موحدة، تتبنى استراتيجية كفاحية عبر المقاومة الشعبية الشاملة، والانتفاضة الباسلة، وعلى طريق العصيان الوطني لدحر الاحتلال وطرد المستوطنين.

وأضافت الجبهة: أن الوعود الفارغة التي تطلقها الولايات المتحدة، منذ ما قبل وصول بايدن إلى الحكم، ما هي إلا وعود كاذبة، ليس من شأنها سوى أن تشكل غطاءً للاحتلال وممارساته الإجرامية وأعماله العدوانية ومشاريعه الاستعمارية الاستيطانية. ودعت الجبهة إلى وقف الرهان على هذه الوعود، والالتفات نحو الأوضاع الداخلية وتعزيز دور الشرعية الفلسطينية عبر تنفيذ قرارات المجلس الوطني والمجلس المركزي بما فيها المجلس المركزي الأخير.

وختمت الجبهة بدعوة اللجنة التنفيذية، لمنظمة التحرير لتحمل مسؤولياتها وعقد اجتماعات مفتوحة، تضع خلالها اجندة تطبيق قرارات المجلس المركزي لآلياتها، بما يعزز اللحمة الوطنية، ويوفر لشعبنا الحماية السياسية والمعنوية.

أ ك

/ تعليق عبر الفيس بوك