أردوغان: تركيا ستقف في وجه التهديدات والاستفزازات في الأقصى

أنقرة - صفا

أدان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بشدة "التدخلات الإسرائيلية" ضد المصلين في المسجد الأقصى المبارك.

وأفادت وكالة الأناضول بأن الرئيس التركي أردوغان أكد خلال اتصالات هاتفية مع نظيره الفلسطيني محمود عباس في الأيام الماضية على أن أنقرة ستقف في وجه التهديدات والاستفزازات ضد المسجد الأقصى، مضيفا "تركيا ستكون دائما إلى جانب فلسطين".

وأعرب أردوغان خلال الاتصال عن تمنياته بالشفاء للجرحى وبالرحمة للشهداء جراء الهجمات الإسرائيلية.

وأشار على أن الأحداث الراهنة تُذكر بضرورة عمل الفلسطينيين من أجل الوحدة والمصالحة.

وفي اليوم ذاته، أجرى أردوغان اتصالاً هاتفيا آخر مع أمين عام الأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، بحثا فيه اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي للمسجد الأقصى واعتداءاتها على المصلين الفلسطينيين.

وفي تغريدة له حول اتصاله مع الأمين العام للأمم المتحدة، أكد أردوغان رفضه القاطع وإدانته الشديدة للاقتحام والاستفزازات الإسرائيلية ضد المسجد الأقصى.

وأشار على أنه بحث مع غوتيريش الخطوات المشتركة الممكن اتخاذها من أجل السلام في المنطقة.

وخلال اتصاله في اليوم التالي مع العاهل الأردني، بحث الرئيس التركي مع الملك عبد الله تطورات الأوضاع بمدينة القدس والمسجد الأقصى.

وأوضح أردوغان في تغريدة، أنه "عبّر للعاهل الأردني عن بالغ أسفه وقلقه جراء اعتداءات قوات الاحتلال الإسرائيلي على الفلسطينيين في شهر رمضان".

وأضاف أنهما اتفقا "على التعاون بشأن الخطوات التي ينبغي اتخاذها لإحلال السلام في المنطقة".

ولفت إلى أن اقتحام مجموعات إسرائيلية متطرفة للمسجد الأقصى خلال صلاة الفجر في اليومين الماضيين، أدى إلى انتشار التوتر باتجاه غزة.

ومنذ الجمعة الماضي، يسود التوتر بمدينة القدس، في ظل اقتحام مستوطنين للمسجد الأقصى، تزامنا مع عيد الفصح اليهودي.

أ ش
جوال

/ تعليق عبر الفيس بوك