حملة إسرائيلية للإساءة للجنة التحقيق الأممية بجرائم الاحتلال بغزة

القدس المحتلة - صفا

قال موقع "والا" العبري إن وزارة الخارجية الإسرائيلية ستبدأ قريبا بحملة دولية للإساءة إلى لجنة التحقيق الدولية التي شكلت للتحقيق بجرائم "إسرائيل" خلال عدوانها الأخير على قطاع غزة.

وبحسب الموقع، ستعمل وزارة خارجية الإحتلال على تأجيل أو منع اتخاذ قرارات باللجنة، وستزيد من حدة الحملة ضد اللجنة التي ستجتمع في آذار/مارس المقبل.

وأعرب كبار المسؤولين الإسرائيليين عن قلقهم من إمكانية تطرق اللجنة في تقريرها إلى أن "إسرائيل" دولة "ابرتهايد"، وسيكون لها تأثيرا كبيرا عليها بالولايات المتحدة ودول أخرى بالغرب.

وكان مجلس حقوق الانسان في الأمم المتحدة قد أقر تشكيل اللجنة في أيار/مايو الماضي بعد العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة والأحداث في أراضي عام 1948 وفي الشيخ جراح بالقدس المحتلة.

يذكر ان اللجنة يترأسها مفوضية حقوق الإنسان في الأمم المتحدة سابقا ناي فيلاي، وعضوية خبراء بالقانون الدولي وحقوق الانسان، وستعمل وللمرة الأولى داخل "إسرائيل" للتحقيق في خرق حقوق الانسان، في الضفة وغزة والقدس أيضا.

وقالت خارجية الاحتلال في برقيات أرسلت إلى السفارات الإسرائيلية "إنها لن تتعاون مع اللجنة، لأنها من طرف واحد وأعضائها ضد إسرائيل، وأنه يجب رفع الشرعية عنها وعن أعضائها".

ر ش

/ تعليق عبر الفيس بوك