كتلة الصحفي: الحكم على الإعلامي ظاهر جريمة ضد حرية الرأي

نابلس - صفا

استنكرت كتلة الصحفي الفلسطيني إصدار محكمة نابلس حكماً بالسجن لمدة 3 شهور على الصحفي عبد الرحمن الظاهر بتهمة "الذم الواقع على السلطة".

ورأت الكتلة أن هذا الحكم المستند إلى قوانين غير شرعية، يتعارض مع القانون الأساسي، الذي نص في المادة ١٩ على أنه "لا مساس بحرية الرأي، ولكل إنسان الحق في التعبير عن رأيه ونشره بالقول او الكتابة أو غير ذلك من وسائل التعبير أو الفن مع مراعاة أحكام القانون".

وطالب بيان للكتلة جموع الصحفيين، بالتضامن مع الزميل ظاهر، وتدعو إلى توحيد الجهود، لوضع حد لسياسة تكميم الأفواه، ووقف التلاعب بالقانون بما يحقق مصلحة فئة على حساب الحريات العامة والحقوق.

وأشارت إلى أن الحكم تزامن مع تأجيل محاكم الاحتلال البت في قضايا الصحفيين الأسرى، يزن جعفر أبو صلاح، والصحفي يعقوب فواضلة، واستمرار اعتقال قرابة ١٧ صحفيا

وقال البيان: إننا أمام عمل ممنهج ومنسق، بين السلطة والاحتلال، يستهدف بث الرعب في نفوس الصحفيين، والتأثير على التغطية اليومية وقطع الطريق على بث الحقيقة إلى العالم.

أ ك

/ تعليق عبر الفيس بوك