محامي صالحية: الاحتلال هدم منزل العائلة بـ"خطة جهنمية"

القدس المحتلة - صفا
قال المحامي وليد أبو تايه إن تدمير سلطات الاحتلال الإسرائيلي منزل المقدسي محمود صالحية هو أحد وسائل الأبرتهايد والتطهير العرقي.
وأضاف أبو تايه محامي صالحية عقب جلسة الاستئناف في المحكمة المركزية الخميس: "ما قامت فيه سلطات الاحتلال خطة جهنمية وخدعة، اذ اقتحمت المنزل واعتقلت محمود وعائلته والمتضامنين، ثم أحضرت جرافاتها وهدمت منزلهم".
وأشار إلى أنه "لم يكن مع الشرطة ولا البلدية أمرًا يقضي بهدم منزل عائلة صالحية في الشيخ جراح، بل أمر إخلاء لمحمود وزوجته فقط.
وأوضح أبو تايه أن قرارا صدر عن المحكمة العليا يقضي باخلاء محمود وزوجته من المنزل، الذي لا يملك منه سوى 7 % ، لكن المنزل يعود لوالدته وأشقائه وشقيقاته، مضيفًا: "نتحدث عن عائلة مكونة من 30 فردًا".
ولفت إلى أن الشرطة الإسرائيلية وجهت ضد محمود تهمة بأنه هدد الشرطة والبلدية الاثنين الماضي عندما صعد على سطح منزله، علما أن ما قام فيه هو تهديد نفسه ولا يعد تهديدًا للشرطة.
وبين أبوتايه أن ملكية الأرض تعود لوالد محمود ووالده اشترى الأرض عام 1967.
م ق/د م

/ تعليق عبر الفيس بوك