بلينكن في أوكرانيا وسط مخاوف من غزو روسي وشيك

كييف - صفا

حذر وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن، من أن روسيا قد ترسل مزيدا من القوات إلى حدودها مع أوكرانيا وتشن هجومًا "في غضون مهلة قصيرة جدا".

وحث بلينكن، الذي يزور العاصمة الأوكرانية كييف، الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، على اختيار طريق سلمي، وذلك وسط مخاوف متزايدة من أن روسيا تستعد لغزو أوكرانيا.

وبالتزامن مع هذا، أكدت الولايات المتحدة تقديم 200 مليون دولار إضافية مساعدات دفاعية لأوكرانيا.

وتجري روسيا الآن تدريبات مشتركة مع بيلاروسيا في الشمال، وقد حشدت حوالي 100 ألف جندي على الحدود الأوكرانية.

لكن موسكو تنفي أن يكون وجودهم للغزو.

وحثت أوكرانيا في وقت سابق الحكومات الغربية على فرض عقوبات فورية على روسيا.

وجاءت تحذيرات وزير الخارجية الأمريكي بعد وصوله إلى أوكرانيا لتقديم الدعم لها.

ويلتقي بلينكن بنظيره الروسي في جنيف الجمعة لتحذير موسكو من تصعيد الموقف، وإلا ستواجه عواقب اقتصادية.

وتنفي روسيا نيتها غزو جارتها على الرغم من وجود 100 ألف جندي على الحدود الأوكرانية.

لكن وزير الدفاع الأوكراني، أوليكسي ريزنيكوف، حث الحكومات الغربية على فرض عقوبات فورية على روسيا، لدفع الكرملين إلى استيعاب أن الهجوم سيكون مكلفا للغاية.

وقال الوزير لبي بي سي إن أي توغل روسي قد يؤدي إلى إراقة دماء، وخلق أزمة لاجئين في أوروبا.

وقالت الولايات المتحدة إن روسيا يمكن أن تشن هجوما على أوكرانيا في أي وقت.

ورفع المسؤولون الأمريكيون مستوى التهديد قائلين إن الأزمة التي تختمر ببطء وصلت إلى مرحلة جديدة خطيرة.

المصدر: بي بي سي عربي

ع و

/ تعليق عبر الفيس بوك