هنية يهاتف عائلة الشهيد محمود المبحوح في ذكرى اغتياله

الدوحة - صفا

هاتف رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" إسماعيل هنية عائلة القيادي في الحركة وجناحها العسكري كتائب القسام الشهيد محمود المبحوح في الذكرى الثانية عشرة لاغتياله.

وقال مكتب هنية، في تصريح صحفي وصل "صفا"، إنّ رئيس "حماس" استعرض خلال الاتصال المشوار الجهادي والنضالي للقائد المبحوح ودوره في تأسيس كتائب القسام إلى جانب إخوانه، مشيرًا إلى العديد من العمليات الجهادية البطولية التي كان له دور كبير في تنفيذها، فهو من أسر الجندي آفي سبورتس للإفراج عن الأسرى.

وأكّد أنّ الطريق الذي بدأه الشهيد المبحوح في خطف وأسر الجنود لن تتركه المقاومة وعلى رأسها كتائب القسام.

وقال إنّ المبحوح واصل جهاده حتى ارتقائه شهيدًا إثر عملية اغتيال جبانة بعد مشوار مشرف وطويل في مقارعة الاحتلال داخل غزة وخارجها.

وجدّد هنية تأكيده أنّ اغتيال قادة حماس وارتقاءهم شهداء "لا يزيدها إلا قوةً وإصرارًا على دحر الاحتلال وتحرير الأرض والمقدسات"، داعيًا الله أن يجعل مثواه الجنة وأن يلهم ذويه الصبر والسلوان.

ووافق يوم الأربعاء الذكرى الـ 12 لاغتيال القيادي البارز في كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس محمود المبحوح، في عملية معقدة نفذها جهاز "الموساد" الإسرائيلي عام 2010 أثناء إقامته في أحد الفنادق بمدينة دبي بدولة الإمارات.

ولاحق عناصر "الموساد" القائد المبحوح أثناء إقامته في أحد فنادق دبي، واستخدموا في جريمتهم الصعقات الكهربية ومن ثم الخنق لاغتياله، في وقت أكدت شرطة إمارة دبي أن لديها دلائل قطعية تثبت تورط "الموساد" باغتياله.

وحينها اتهمت شرطة دبي 27 شخصًا يحملون جوازات غربية باغتيال المبحوح في دبي في 19 يناير/كانون الثاني 2010، فيما قالت الدول التي تنتسب إليها الجوازات إن غالبيتها مزورة، وهي تمثل حالات انتحال شخصية.

وتبيَّن أنَّ 12 من المشتبه بهم استخدموا جوازات سفر بريطانية، و6 جوازات أيرلندية، وأربعة جوازات فرنسية، وأربعة جوازات أسترالية، فيما يحمل شخص واحد جوازًا ألمانيًا.

ع و

/ تعليق عبر الفيس بوك