"واعد" تستنكر استمرار تجاهل الاحتلال لقضية الأسير أبو حميد

غزة - صفا

قالت جمعية واعد للأسرى، يوم الأربعاء، إن استمرار تجاهل الاحتلال الإسرائيلي لقضية الأسير ناصر أبو حميد ورفضه المستمر للمناشدات بالإفراج عنه في ظل وضعه الصحي الخطير "يؤكد عنجهية العقلية الصهيونية في التعامل مع الأسرى، ويبرهن على افتقاد السجون لأدنى قواعد الحقوق والمبادئ الإنسانية التي نصت عليها المواثيق الدولية ذات العلاقة".

وأكدت "واعد"، في تصريح وصل وكالة "صفا"، أن "حالة الصمت والخذلان التي وصلت إليها مؤسسات المجتمع الدولي والأمم المتحدة وعجزها الكامل عن إنقاذ حياة الأسير أبو حميد ووقف سياسة الإهمال الطبي بحق الأسرى المرضى يتطلب مراجعة شاملة لدور هذه المؤسسات ويدفع قيادة شعبنا وفصائله للتحرك في كافة المسارات لضمان سلامة الأسرى وتحسين ظروف حياتهم داخل السجون".

وشددت على "ضرورة تحمل الجميع لمسؤولياته وممارسة كل أشكال الضغط على الاحتلال للإفراج عن الأسير أبو حميد ليعيش أيامه الأخيرة بين أهله وذويه، وتحقيق حلم والدته برؤيته حراً طليقاً".

وأبو حميد (49 عامًا) من مخيم الأمعري، معتقل منذ 22 نيسان/ أبريل 2002، وما زال في حالة غيبوبة منذ 13 يومًا، بعد إصابته بالتهاب حاد في الرئتين، نتيجة تلوث جرثومي.

ويرقد الأسير الآن في العناية المكثفة في مستشفى "برزلاي" الإسرائيلي بوضع صحي خطير نتيجة إصابته بسرطان في الرئة أيضًا.

أ ج

/ تعليق عبر الفيس بوك

برنامج "ما خفي أعظم"