بعد إصابة 2 من المستعربين اليوم

لواء الكوماندو يشق طريقه بأخطاء قاتلة

القدس المحتلة - ترجمة صفا

أعلن الناطق بلسان جيش الاحتلال الإسرائيلي عصر اليوم عن إصابة اثنين من جنود وحدة المستعربين الخاصة "دوفدفان" بانفجار قاذف بندقية خلال محاولة إصلاحه.

وذكر الناطق العسكري أن حالة الجنديين ما بين طفيفة إلى متوسطة حيث أصيبا داخل قاعدة المستعربين في منطقة "ميشور أدوميم" إلى الشرق من القدس المحتلة وجرى نقلهما للعلاج في المستشفى.

وتبعد القاعدة كيلومترات معدودة عن معسكر النبي موسى الذي شهد قبل أيام حادثة مقتل ضابطين بنيران زميلهم.

ووحدة "دوفدفان" تعتبر من الوحدات الخاصة المتمرسة وهي منضوية في إطار لواء الكوماندو الذي تم تأسيسه عام 2015 عبر وحدات خاصة وهي "ماغلان ، دفدان ، إغوز وذلك لمواجهة العمليات العسكرية البرية في إطار خطة "جدعون" التي تبناها قائد الأركان السابق غادي أيزنكوت والتي ترمي إلى تطوير قدرات الجيش البرية..

في حين، تأتي حادثة اليوم لتتوج سلسلة من الأخطاء القاتلة التي عصفت بالجيش الإسرائيلي منذ بداية العام، حيث بدأ العام بتحطم مروحية عسكرية في ساحل حيفا وتسبب الحادث بمقتل ضابطين من سلاح الجو وإصابة ثالث.

كما تعرضت وحدة "إغوز" الخاصة التابعة للواء الكوماندو لحادثة مميتة قبل أيام حيث استهدف أحد ضباطها أفراداً من الوحدة قرب معسكر الجيش بمنطقة النبي موسى شرقي القدس بعد الاشتباه بهم كمسلحين يهمون بتنفيذ عملية حيث تبين أن القتيلين هما زميليه من ضباط الوحدة.

وبينت التحقيقات فشلاً كبيراً تسبب في النهاية إلى الحادث الذي وصف بالخطير جداً، حيث خرج الضباط من القاعدة مع جنوده ضمن أكثر من مجموعة دون حمل أجهزة اتصال ودون ارتداء الخوذ العسكرية ما تسبب باختلاط الأمر على الضابط وبالتالي استهدافهم بعشرات الطلقات النارية.

م ت/ع ص

/ تعليق عبر الفيس بوك