فصائل تنعى الشهيد الهذالين: استشهاده برهان جديد على إرهاب الاحتلال

غزة - صفا

نعت فصائل فلسطينية صباح الاثنين استشهاد المسن سليمان الهذالين (76 عاماً)، الذي ارتقى اليوم متأثراً بجراحه بالخليل، بعد دهسه من قبل قوات الاحتلال قبل أيام، وقالت إن "استشهاده برهان جديد على إرهاب الاحتلال".

وقال بيان لحركة الجهاد الإسلامي إن الاحتلال وقطعان المستوطنين يمارسون عربدتهم وإرهابهم، بحق أبناء شعبنا الأعزل، والذي يدافع عن حقه ووجوده على أرضه وأرض أجداده.

وأضافت أنه في ظل الهجمة المسعورة لاستهداف الوجود الفلسطيني في القدس ويطا والأغوار وبيتا والنقب المحتل، ندعو جماهير شعبنا للعمل على تصعيد المواجهة مع هذا الاحتلال في كل بقعة من أرضنا، واستمرار الهبات الشعبية، ومساندة أهلنا ودعم صمودهم للجم الاحتلال وصد أطماعه الاستيطانية.

وقال بيان للجبهة الشعبية إن هذه الجريمة الجديدة تُضاف إلى سجل جرائم الاحتلال بحق شعبنا، داعية لضرورة العمل على تشكيل القيادة الوطنيّة الموحّدة للمقاومة الشعبيّة ولجان الحراسة والحماية، للدفاع عن شعبنا وصد محاولات المستوطنين الذين يواصلون إرهاب أبناء شعبنا.

وختمت الشعبيّة تصريحها بالتعبير عن استهجانها لوقوف المجتمع الدولي متفرجًا أمام كل هذه الجرائم، مطالبة بتوفير الحماية الدولية لشعبنا ومحاسبة مجرمي الحرب الصهاينة على جرائمهم.

وقال بيان لحركة حماس: "لقد تعمدت قوات الاحتلال النيل والانتقام من الحاج الهذالين، في محاولة يائسة لتحييد دوره وتأثيره في المقاومة، لكننا نؤكد أنَّ دماء الهذالين لن تذهب هدرًا، وستكون وقودًا يعاظم قوة المقاومة الشعبية في ضفتنا الأبية.
وأضاف بيان الحركة: "يرحل شيخ المقاومة الشعبية بعد مسيرة طويلة من الصمود في أرضه، ومواجهة الاحتلال بعكازه، وصدره العاري، في حالة وطنية سيذكرها التاريخ المقاوم بمداد من نور، وستهتدي بسيرته أجيالنا الشابة في مواجهة الاحتلال الغاشم".

وقالت إن ارتقاء الشهيد الهذالين يكمل لوحة شرف وكرامة وصمود، يسطرها أهلنا البدو في النقب المحتل في وجه آلة البطش الاحتلالية المستمرة في عملية التهجير، بهدف طرد أهلنا الصامدين وتهجيرهم، وفرض سيطرة الاحتلال على الأرض والإنسان.

من جانبه، قال عضو المجلس الثوري لحركة فتح الانتفاضة عبد المجيد شديد إن استشهاد الشيخ الهذالين عمل إجرامي يفضح مدى البطش الصهيوني الممارس بحق شعبنا الفلسطيني المرابط.

ودعا شديد أبناء شعبنا لمواصلة درب الشيخ الهذالين وكل الشهداء الأبرار والسير بكل قوة لمواجهة الاحتلال والتصدي لعربدة المستوطنين في الضفة، فلا سبيل أمامنا للجم عدوانهم إلا بالمقاومة والاشتباك بمختلف الوسائل والأدوات. 
كما نعت نعت هيئة شؤون الأسرى والمحررين والأسرى في السجون، الشيخ الهذالين، أحد رموز المقاومة الشعبية في مدينة الخليل.

وتقدم رئيس الهيئة اللواء أبو بكر بأصدق مشاعر الحزن والمواساة من ذوي الفقيد برحيل الهذالين، متمنياً من الله العلي العظيم أن يتغمده بواسع رحمته ويلهم عائلته الصبر والسلوان.

وأشاد بالسيرة والمسيرة النضالية للمرحوم سليمان الهذالين وهو أيقونة المقاومة والصمود والتحدي، وكان دوماً مناصر للأسرى والمسرى وقدم الكثير دفاعاً عن أرضه في وجه الاستيطان والمستوطنين.

أ ك

/ تعليق عبر الفيس بوك